الخميس, سبتمبر 17, 2020

ثلاث مقاتلون في وحدات مقاومة شنكال- من رحمٍ واحد الى خندقٍ واحد

الخميس, 16 Feb 2017 – 11:43 

ثلاث مقاتلون في وحدات مقاومة شنكال- من رحمٍ واحد الى خندقٍ واحد

وحدات مقاومة شنكال المعروفة مختصراً بـ (YBŞ) هي القوة التي تأسست ابان هجمات داعش على شنكال في مطلع اب 2014 لتحرير شنكال من قبضة داعش وهذا ما حصل بالفعل في 13 تشرين الثاني 2015 بمشاركة فعالة من قبل مقاتلي ومقاتلات الكريلا،و البيشمركة.


روج نيوز- شنكال

ينخرط في غالبية صفوف وحدات مقاومة شنكال ،شباب وشابات من المكون الايزيدي،وهو المكون الذي واجه اكبر الجرائم على يد داعش حيث ارتقت لمستوى الابادة في 3 اب 2016 بعد انسحاب البيشمركة التابعة للديمقراطي الكردستاني من مدينتهم.

ومن بين المنضمين الى هذه الوحدات 3 اخوة، قرروا القتال جنباً الى جنب للدفاع عن شنكال، مؤكدين انه بانضمامهم الى الوحدات عرفوا حقيقتهم و اكتسبوا ارادتهم.

احد الاخوة الثلاث والمقاتل في وحدات مقاومة شنكال، سيبان كرزيرك يقول لوكالة روج نيوز انه ” بعد ان استشهاد اثنين من اقربائنا في معارك ضد داعش،وهما سيبان وبرخدان قررنا نحن الاخوة الثلاث الانضمام الى صفوف وحدات مقاومة شنكال،بهدف عدم ابقاء سلاحه على الارض،نحن ننضوي تحت سقف قوة منا وفينا، ندافع عن ارضنا المقدسة وهذا اقل واجب يمكن ان نقدمه في سبيل هذه الوطن الذي تعرض لابشع الهجمات.”

وناشد سيبان الشبيبة الايزييين للانضمام الى وحداتهم ،واصفاً انها القوة الذاتية التي تدافع عن شنكال.

المقاتل الاخر وشقيق سيبان، يدعى برخدان كرزيرك، وحمل هذا الاسم عن قريبه برخدان الذي استشهد في قتال ضد داعش، قال ” اننا كشبيبة ايزيديين لم نفقه الامور السياسية وكانت ارادتنا تخضع للقوى المتحكمة، لكننا تعلمنا الكثير في صفوف وحداتنا واصبحنا نعرف حقيقتنا وامتلكنا ارادتنا.”

واضاف ” لسنا قلقين كـ 3 اخوة من الانضمام الى وحدات مقاومة شنكال كوننا نعلم اليوم ان هذه القوة قوتنا وتحمينا وتحمي اهلنا ووطنا، حيث ان قرار هذه القوة و ارادتها بيدنا نحن كشعب شنكال، وبوجود هذه القوة لن نسمح بان تتعرض شنكال لابادة اخرى، لذا يجب الالتفاف حول وحدات المقاومة.”

وعلى غرار شقيقه ،ناشد برخدان المواطنين للانضمام الى وحدات مقاومة شنكال كواجب للدفاع عن وطنهم و لضمان مستقبل زاهر بعيداً عن مسلسل الابادات التي جرت بحقهم.

ودلبخوين زيرك هو الشقيق الثالث الذي يحمل السلاح الى جانب شقيقيه الاخرين ضمن صفوف وحدات مقاومة شنكال، ويؤكد خلال حديثه لوكالة روج نيوز : “كي لا نتعرض لابادة اخرى يجب على الشباب الانخراط في صفوفنا، ولاننا كنا نفتقر للقوة الذاتية حتى قبل بناء وحدات مقاومة شنكال، فقد ارتكب بحقنا المجازر دون ان نرى انذاك اي قوة تقوم بحمايتنا”، ويضيف ” اما اليوم الامر مختلف وبات بمقدورنا ان نحمي انفسنا.”

*ه- ز*

ذات صلةالمشاركات

المشاركة القادمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

متميز

مرحبا بعودتك!

تسجيل الدخول إلى الحساب

Create New Account!

Fill the forms bellow to register

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist