الثلاثاء, يوليو 14, 2020

“شراء منتج تركي يعني ارسال قيمة طلقة موجهة الى صدور اهلنا في روجآفا”

image_print

السبت, 19 Oct 2019 – 10:23  مركز الأخبار

“شراء منتج تركي يعني ارسال قيمة طلقة موجهة الى صدور اهلنا في روجآفا”

يلتزم مواطنون من مدينة كركوك بالموقف الوطني الذي اتخذه عدد كبير من العوائل في جنوب كردستان اضافة الى محال ومراكز تجارية و سياحية بمقاطعة المنتجات التركية، فيما دعوا الى الاستمرار بالحملة وتوسيعها.


وقام ناشطون باطلاق حملة انتشرت بالبداية على وسائل التواصل الاجتماعي ابان الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا، ثم انتشر عملياً في الاسواق لالحاق الضرر باقتصاد تركيا.

هذه الحملة جائت دعماً لشعب شمال وشرق سوريا وقواتها التي تقاوم بوجه عدوان تركي منذ 9 تشرين الاول 2019.

ويأتي دعم فئات الشعب للحملة من منطلق ان “الاموال التي تستفيد منها تركيا في سوق تصريف منتجاتها باقليم كردستان، تستخدمها لقتل اطفال الكرد في اجزاء كردستانية اخرى.”

وتحدث مواطنون من كركوك لوكالة Rojnews حول هذه الحملة،واكدوا على ضرورة الالتزام بها وتوسيعها.

وقال المواطن هلويست جمال، انه “على جميع المواطنين مقاطعة البضائع التركية، يجب اضعاف الاقتصاد التركي ، فتركيا تسخرها لشن العدوان على الكرد.”

واضاف هلويست ان “العدوان التركي ليس موجهاً لروجآفا فقط، فاذا ما حققت مبتغاها هناك سيأتي الدور على اقليم كردستان العراق.”

و قال هلويست انه ليس مستعداً ان يشتري اي منتج تركي بقيمة دينار واحد، لانها تتحول لطلقة موجهة الى صدور الكرد، على حد تعبيره.

المواطن هيوا حيدر له رأي موازي و يقول ان استمرار الشعب بمقاطعة المنتج التركي سوف يؤثر بشكل كبير على الاقتصاد التركي و بالمقابل سوف يقوض حدة هجومها ويضعها تحت ضغوط اقتصادية.

واضاف حيدر:”هذا ما يمكننا فلعه على الاقل كاقل واجب تجاه شعبنا في روجآفا.”

في ذات السياق، اعتبر المواطن ريباز محمد شراء اي منتج تركي هو بمثابة دعم الجيش التركي و حكومة اردوغان، و اضاف ” شراء بضاعة تركية واحدة يعني استشهاد فرد من افراد شعبي، لذا لن اشتري المنتجات التركية”.

ودعا ريباز التجار بالدرجة الاولى لعدم ادخال المواد التركية الى جنوب كردستان و اللجوء الى بضائع دولة اخرى، مبينأً ان الدولة التركية تشن عدوانا ًعلى روجآفا و غداً ستشنه على اقليم كردستان العراق(جنوب كردستان).

وكان 160 اكاديمي ايضاً نسقوا مع الحملة التي سبق ولاقت دعمأً شعبياً على مستوى كردستان و العالم، وفتحوا موقع الكتروني خاص للحملات التي تدعو الى مقاطعة المنتجات التركية وقطاعات اخرى كالسياحة و الثقافة و التسليح ،و كل ما تفيد الدولة التركية اقتصادياً.

وموقع الحملة الالكتروني : boycott-turkey.net

 

ذات صلةالمشاركات

المشاركة القادمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

متميز

مرحبا بعودتك!

تسجيل الدخول إلى الحساب

Create New Account!

Fill the forms bellow to register

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist