أحزاب كركوك: حكومة علاوي لن تختلف عن سابقاتها

يرى مسؤولون عن الأحزاب السياسية في كركوك أن الكابينة الحكومة الجديدة بقيادة محمد توفيق علاوي، لن تختلف عن الحكومات السابقة في تعاملها مع الوضع العراقي.


تأجلت جلسة البرلمان المقررة لمنح الثقة للتشكيلة الوزارية الجديدة بقيادة محمد توفيق علاوي يوم الخميس الماضي، إلى اليوم السبت، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني لأعداد النواب الحاضرين في الجلسة.

ويعمل محمد توفيق علاوي، المكلف لتشكيل الكابينة الحكومية الجيدة، جاهداً من أجل الحصول على رضا جميع الأطراف السياسية في البلاد، لكي يحصل على دعمها في جلسة منح الثقة البرلمانية.

ولم تظهر بعد نتائج الجهود التي بذلها محمد توفيق علاوي لتشكيل حكومته، ولا يزال من غير الواضح حجم الدعم الذي سيلقاه علاوي في جلسة منح الثقة.

وفي هذا السياق، تحدث عدد من مسؤولي الأطراف السياسية في كركوك لوكالة ROJNEWS مبدين عن آرائهم وتطلعاتهم من الكابينة الحكومية الجديدة. 

عضو المكتب السياسي في حزب الكادحين الكردستاني شوان محمد: في الحقيقة الوضع في العراق غير سليم بتاتاً، والسبب الرئيسي في الأصل هو أن العراق بلد تأسس بناء على ما أراده الإنكليز، فلم يكن هذا البلد أو هذه الدولة موجودة في السابق، وهذا السبب في جميع ما يحصل بالعراق أساساً. هذه الكابينة الحكومة الجديدة التي يجري العمل على بنائها، هي محاولة لإرضاء المحتجين من جهة، ومن جهة أخرى هناك سباق سياسي عليها، اعتقد أن هذه الكابينة ستكون أسوء بكثير من سابقاتها، لأنها في الأساس لعبة. وإذا لم يكن لديك وجود في هذه اللعبة فسيأكلك الآخرون، لذلك ينبغي على الكرد أن يكسبوا شيئاً ضمن هذه الحكومة، لأن الصراع القائم بالعراق هو في الأساس صراع قائم على إبادة الأطراف لبعضها البعض. قد تقدم هذه الكابينة بعض الخدمات للعراقيين لمحاولة إرضائهم، لكن لا اعتقد أنها ستقوم بالكثير. 

عضو الفرع السادس للحزب الشيوعي الديمقراطي الكردستاني رسول رؤوف: اعتقد أن الكابينة الحكومة الجديدة ستكون كسابقاتها ولن تحصل أي تغييرات جديدة في العراق. هناك هدفين لبناء هذه الحكومة في الأساس، الهدف الأول هو إرضاء الشارع والمحتجين والمتظاهرين، والهدف الثاني هو إثبات أن هذه الحكومة هي مختلفة عن الحكومة السابقة وأن العراق يعيش تحت ظلّ الشيعة. وبالنسبة للكرد، لن يختلف تعامل الحكومة الجديدة مع إقليم كردستان عن الحكومة السابقة، ليس لدى حكومة العلاوي أي قوة لإجراء تغييرات كبيرة، صحيح أن علاوي طالبت بمرشحين غير حزبيين، لكن لا يمكن أن يكون الأمر بهذه البساطة. 

سكرتير حركة التغيير لفرع كركوك محمد نصرالدين: من الواضع أن جميع الأطراف السياسية والأطراف المهيمنة لديها مطالب من محمد توفيق علاوي، لكن ما هو مهم بالنسبة لنا في حركة التغيير هو مدى التزام علاوي بالدستور والقوانين العراقية. والأهم من ذلك بالنسبة لنا، هو نظرة علاوي للدستور العراقي، وبشكل خاص تلك المواد المتعلقة بوضع كركوك وجميع المناطق المتنازع عليها. بالإضافة إلى ذلك، تهمنا توجهاته في مسألة الفساد.