ابناء قنديل يطالبون بوقف الهجمات التركية

أعرب أبناء مناطق قنديل عن استيائهم من الهجمات التركية على مناطقهم، مستنكرين في الوقت نفسه صمت الحكومة تجاه الهجمات.


 وتلحق القصف التي تشنها الدولة التركية على مناطق قنديل في جنوب كردستان اضراراً بممتلكات المواطنين، كما يسبب القلق لابناء المنطقة، يأتي هذا وسط صمت حكومتي هولير وبغداد.

وقالت المواطنة ميره محمد وهي من سكان قرية دوكوماني في سفوح قنديل، انه "في الوقت الذي يحل علينا موسم الرزق ، تواصل الطائرات التركية قصف مناطقنا و تدمير ممتلكاتنا."

و قالت ميره ان اهالي المنطقة يعتمدون على الزراعة و تربية الحيوان، ويتوقف العمل في هذين القطاعين بسبب الهجمات التركية.

كما نوهت الى ان القصف يسبب الخوف لاطفالهم  لم يعد بامكانهم النوم من شدة القلق.

وقال ريناس زاغروس،وهو من اهالي قرية زاركله في قنديل، ان" تركيا ترى اقليم كردستان وكأنها و لاية من ولاياتها، وهذا امر مؤسف، كما ان الاف الشركات التركية غزت الاقليم و تنهبها، كل هذا يتحول الى اموال ثم الى سلاح يستهدفنا."

واعرب ريناس عن اسفه من الموقف "المخيب" الذي تتخده سلطات اقليم كرستان و العراق،داعياً الى موقف حازم من الهجمات التركية على المنطقة.