الشعب الملتزم بحظر التجوال يفتقر للقوت اليومي بينما الحكومة تقرر ولا تقدم

يعاني قسم كبير من العوائل في اقليم كردستان من تداعيات الحظر بغض النظر عن تأثيره الصحي الايجابي، اذ يرى مواطنون ان قرار حظر التجوال له تأثير سلبي كبير على الطبقة الفقيرة التي تعتمد على العمل اليومي، وكان لا بد ان تقوم الحكومة بدعم هذه الطبقة بالتوامن مع قرار الحظر.


وفي الوقت الذي التزمت نسبة كبيرة من سكان اقليم كردستان بقرار حظر التجوال المستمر والتوصيات الحكومية لمواجهة تفشي فيروس كورونا ،منذ 13 اذار الجاري، ، كانت ولازالت فئات مجتمعية فقيرة وخاصة ممن تمكث في بيوت الاجار ومحدودي الدخل،تنتظر دعماً من الحكومة.

ورغم ضرورتها لمواجهة الفيروس، الا ان القرارات الوقائية اثر بشكل سلبي على الوضع المعيشي لنسبة كبيرة في المجتمع، حيث توقفت الاعمال ما يعني توقف المردود المالي للفرد العامل ومحدودي الدخل.

وظهرت حملات خيرية بهدف دعم الفقراء والمحتاجين من ضمنهم نسبة من الموظفين ذي الدخل المنخفض، حيث ان الحكومة لم تصرف رواتبهم حتى الان، و تبقى في موقع المتفرج على التكافل الاجتماعي الذي يحصل بين فئات المجتمع.

وكشف استبيان للهيئة اجرتها بشكل(اون لاين)،شارك فيها حتى الان اكثر من الفي شخص من مختلف مناطق الاقليم، بنسبة 67% رجال و الباقي نساء، ان قرار حظر التجوال تسبب ببطالة 41% من المواطنين.واشار الاستبيان الى ان 73.4 من المواطنين يعانون من مشاكل اقتصادية بسبب انتشار الفيروس.

يقول اسو فايق وهو مواطن من السليمانية انه يدفع لصاحب الملك شهرياً الف و 500 دولار كأجرة المحل الذي يعمل به، لكن عمله توقف منذ 12 يوم، ما يعني ان لم يحصل على اي مردود مالي خلال هذه الفترة وسيكون من الصعب تأمين اجرة المحل.

واضاف " تمنيت ان تسمح لنا الحكومة ان نستخدم وسائل اخرى لتصريف منتجاتنا كـ ديليفري مثلاً.. لا مردود مالي اذاً لا يمكنني دفع الاجرة."

وقال العامل يادكار صديق وهو ايضاً من سكان السليمانية،انه جالس في البيت منذ نحو نصف شهر التزاماً بالقرارات، بينما هو يعتمد على ما كانت تجني يداه يومياً لاعالة اسرته وهو الان يفتقر للمصاريف اليومية،ناهيك عن مشكلة الاجار الشهري للمنزل الذي يمكث فيه، الذي سيترتب عليه نهاية الشهر، فهو محتار كيف سيؤمّن ذلك.

ويدعو يادكار الحكومة الى ايجاد و سيلة دعم لهم على الاقل اعفائهم من دفع الاجار الشهري للمنزل.

رغم الحديث الجانبي للحكومة حول ايجاد الية لدعم المواطنين المتضررين مادياً من ازمة الوباء، الا ان النائب عن كتلة التغيير،رزكار محمود، يقول ان خزينة الحكومة فارغة و الاموال متواجدة لدى رؤوس الاموال والاحزاب النافذة، لذا لا يعتقد النائب انه بامكان الحكوة تقديم دعم مادي للمواطنين في ظل الظروف الراهنة.

واشارمحمود الى الحديث عن امكانية الحكومة اعفاء اصحاب الممتلكات من الضرائب، كي يتمكن اصحاب الممتكلات من اعفاء المستأجرين من اجار هذا الشهر.لكن هذا لم يصبح قراراً حتى الان.