بالارقام : تركيا تحول اموال من المفترض ان تكون لمواجهة كورونا الى قذائف على رؤوس الكرد

"لو لدى تركيا دولاراً واحداً فلن يُسخر لتعافي مصاب بكورونا، بل سيحول الى طلقة موجهة لصدر كردي"، هذا ما يتبته التقرير التالي بعد رصد المبالغ التي تسخرها الدولة التركية لمهاجمة الاجزاء الكردستانية، حيث تبلغ تكاليف غارة جوية تركية واحدة فقط،قرابة 65 الف دولار.


وسط ارتباك العالم نتيجة انتشار فيروس كورونا 2019 المستجد، و كيفية مواجهته و الخروج منه باقل الاضرار البشرية والمادية، تستمر تركيا بشن هجماته جنوبا ًو شرقاً دون توقف.

هذه الهجمات تستمر في الوقت الذي ناشدت فيه الامم المتحدة كل القوى المتصارعة في العالم لوقف القتال وتسخير جهودها لمواجهة المرض.

وفي الوقت الذي من المفترض ان توفر حكومة حزب العدالة و التنمية التركي التي يقودها رجب طيب اردوغان، الخدمات الصحية وهي تأن الآن تحت ضغط انتشار الفيروس الذي فتك بحياة الالاف، فان ذهنية الدولة التركية ترى ان مهاجمة الكرد اولوية كبرى بالنسبة لها.

ولازالت الهجمات التركية تتواصل على مناطق في شمال و شرقي سوريا و كذلك على مناطق عليا بجنوب كردستان.

وكان حزب العدالة و التنمية اطلق مؤخراً حملة لجمع التبرعات المالية، لدرجة انها خصمت من رواتب الموظفين بحجة تسخيرها لمواحهة كورونا، لكن ما يبدو ان هذه الاموال ايضاً كغيرها من الواردات لا تصبح سوى قذائف ووقود للحرب الفاشية  ضد الكرد.

وتالياً وبعد الرصد و الحساب الذي يعتمد على سجلات رسمية تركية، يظهر حجم التكاليف النسبية للاسلحة التي تستخدمها تركيا في حرربها:

تكاليف غارة جوية واحدة لطائرة اف 16 تبلغ 65 الف دولار منها 25 الف دولار كوقود للطائرة تكفي لمدة ساعة فقط، اضافة الى 40 الف دولار تكاليف القذائف المحملة على الطائرة، بينما تكلف غارة طائرة (اف-4) 30 الف دولار.

ولا تخلو سماء المناطق المستهدفة من طائرات الاستطلاع الجوية، حيث تبلغ تكاليف طائرة anka  الف دولار لكل 4 ساعات تجوال.

هذا عدا تكاليف حوامات الهليكوبتر المعدة للقصف، فقد تبين ان  تكاليف كل ساعة لحوامة هليكوبتر تبلغ 6 الاف دولار.

حصيلة عام

السجلات التي كشفتها الجهات العسكرية في تركيا تقول انها شنت 620 غارة جوية بالطائرات الحربية ، و49 غارة بالحوامات، و 321 هجوم مدفعي بما فيها للهاون و الدبابات، و117 هجوم بري.

بحسب الارقام اعلاه و مقارنة بكم الهجمات التي شنتها الدولة التركية عام 2019  فان تكاليف هجمات الطائرات الجوية، هذا اذا استخدمت في كل هجوم طائرة واحدة، بلغت نحو 40 مليون و 300 الف دولار، اي لا يقل عن 200 مليون دولار بعد الوضع بعين الاعتبار كمّ الطائرات المشاركة في الغارة الواحدة، وان كل طائرة مهاجمة تستطيع ان تحمل على الاقل 5 قاذفات، وثمن كل واحدة منها 26 الف دولار.

بينما المروحيات خلال الهجمات الـ49 التي اعلنت عنها الدولة التركية لعام 2019 فان مصاريفها تبلغ 249 الف دولار.

اما بالنسبة لطائرات الاستطلاع من نوع İHA-SİHA والتي تبقى محلّقة لفترات زمنية طويلة فان تكاليف تحليق كل اربعة طائرات من هذا النوع  تعادل تكاليف طائرة اف 16.علماً انه لم يمر يوم واحد دون ان تشهد سماء مناطق كردستان تحليقاً لمثل هذه الطائرات.

هذا ما عدا كم القذائف المدفعية التي اطلقتها الدولة التركية و التي تتفاوت اسعارها بين 300 دولار الى الفي دولار، والتي قد تكلف ما لا يقل عن نصف مليون دولار اذا ما افترض ان كل هجوم مدفعي يدوم لساعة واحدة فقط ، تطلق فيها نحو 500 قذيفة.

هذه الارقام تتعلق بعام 2019، ويضيف اليها كم الهجمات الجوية و المدفعية التي شنتها الدولة التركية اعتبارأً من مطلع هذا العام، والتي بلغت 66 هجوم جوي (حربي و مروحي) على مناطق جنوب كردستان.