حريق ايمرالي يثير مخاوف الحقوقيين ويطالبون بلقاء اوجلان على الفور

طالب مكتب القرن الحقوقي بضرورة السماح لهم وفوراً بالتوجه إلى إمرالي للاطمئنان على المعتقلين هناك بعد الأنباء الواردة بنشوب حريق هناك.


واصدر المكتب الحقوقي  بياناً اعقب حادثة اندلاع حريق، صباح اليوم، في غابة بجزيرة إمرالي حيث يحتجز القائد عبد الله أوجلان.

وشدد المكتب في بيانه على ضرورة أن يتم السماح لهم بالتوجه إلى سجن إمرالي فوراً.

وذكرت وسائل إعلام أن حريقاً نشب في جزيرة إيمرالي بتاريخ 27 شباط 2020.

و جاء في بيان المكتب انه "وبسبب منعنا من اللقاء بموكلينا منذ شهر الـ 7 من شهر آب عام 2019، فإننا فقدنا كل المعلومات عن موكلينا في سجن إيمرالي. لذلك لا توجد لدينا أي معلومات حول موضوع الحريق وتلقينا الخبر من وسائل الإعلام".

وأضاف البيان "ولأجل تبديد مخاوفنا وققلنا إزاء سلامة وصحة موكلينا، قمنا بمراجعة وزارة العدل والادعاء العام في بورصا، وطلبنا اللقاء بموكلينا على الفور نحن نتابع الوضع عن كثب على الجميع التصرف بمسؤولية إزاء الأخبار المتعلقة بظروف العزلة. يجب أن يسمح لنا بالتوجه إلى إيمرالي فوراً".

وكان كل من المحامين "راضية تورغوت، ويزان ساريجا، سرباي كوكلو وإبراهيم بيلمز" قدموا طلباً للنيابة العامة في بوصا للقاء موكلهم، في أعقاب ورود الأنباء عن نشوب الحريق