"حملة ابادة الايزيديين" في كتاب باللغة العربية

اصبح كتاب "حملة ابادة الايزيديين" في متناول القراء باللغة العربية، لمؤلفيه" بكر حمه صديق و قاسم اوصمان"، يتضمن وثائق وادلة شفوية من الضحايا الايزيدين اللذين شهدوا على جرائم داعش في مطلع آب 2014.


وتم نشر كتاب "حملة ابادة الايزيديين" مؤخراً ، حيث تم طبعه في طهران، و يتألف من 477 صفحة، وباللغة العربية، لمؤلفيه القاضي المتقاعد قاسم شيخ اوصمان و المحامي بكر حمه صديق.

واعتمد نص الكتاب على حزمة من الوثائق والادلة الشفوية التي نطق بها الايزيديون الشاهدون على حملة الابادة التي ارتكبها داعش بحقهم في 3 اب 2014 بقضاء شنكال في محافظة نينوى، و كذلك بعض الاسيرات اللواتي تحررن من قبضة داعش في الفترة مابين 2014 و 2015.

يقول الكاتب بكر حمه صديق في حديثه لوكالة Rojnews،انهما اعتمدا على تصريحات الضحايا، اذ اجريا لقاءات مع بعض الضحايا اللذين نزحوا الى السليمانية و اقيموا فيها، ونُسخ ما قيل على صفحات الكتاب دون تغيير حفاظاً على المصداقية.

و اشار الى انه كل التفاصيل التي تحدث الضحايا عنها ورد في الكتاب كما هي، حتى تلك التي تتعلق بالجهات السياسية المتقاعسة او المدافعة.

وحول مصير قضية الاعتراف بالابادة الايزيدية، اشار الكاتب حاكم قاسم عثمان انها لم تصل الى المستوى المرجو والمطلوب، لكن هناك بعض الخطوات المهمة و هو ان مجلس الامن الدولي قرر تشكيل لجنة وارسالها للبحث في قضية الابادة، والحكومة العراقية منحت الموافقة لذلك، لانه بدون موافقتها لا يمكن متابعة القضية باعتبار العراق ليست عضو في المحكمة الدولية، كما ان اقليم كردستان ليست دولة مستقلة،ـلذا يمكن متابعة القضية من قبل دولة صديقة ، لكن بكل الاحوال ومن حسن الحظ ان العراق وافق على هذه الخطوة.

واشار اوصمان الى وجود بعض الجهات تريد تحريف القضية لخدمة مصالحها الخاصة، و بالمقابل هناك جهات اخرى تدعم القضية، لكن اوصمان لم يسمي تلك الجهات.