خبير عسكري: الطائرات دون طيار تقلع من إقليم كردستان

يوضح الخبير العسكري أوصمان محمد أن الطائرات دون طيار التركية التي تطير في أجواء إقليم كردستان، تقلع من أراضي الإقليم نفسه.


تُسمع أصوات محركات طائرات دون طيار بشكل مستمر في أجواء مدن وبلدات الإقليم، وتلفت هذه الأصوات التي بدأت تصدر بكثرة في الآونة الأخيرة أنظار سكان المنطقة.

وتفرض قوانين إقليم كردستان، الحصول على موافقة أمنية من القوات الأمنية في حال أراد أحد أن يرفع طائرة استكشاف صغيرة من نوع درون، كما يتطلب ذلك إخطار رادارات المطارات بذلك.

نقل موقع "جيان" الإخباري، عن مصدر ضمن حزب العمال الكردستاني، تأكيده على تحليق طائرات دون طيار المختصة بأعمال الاغتيالات في أجواء إقليم كردستان.

وأضاف المصدر لموقع "جيان" بإن "لجنة من الحكومة العراقية أشارت إلى وجود 3 أماكن لإقلاع طائرات دون طيار التركية، 2 منها موجودان على أراضي إقليم كردستان."

حادثة جبل ازمر

تعرض القياديان في منظمة المجتمع الكردستاني دمهات عكيد وجميل آمد إلى الاغتيال يوم 15 تشرين الأول الماضي على جبل ازمر المتاخم لمدينة السليمانية.

وأكدت أسايش إقليم كردستان، عبر بيان رسمي، حصول الهجوم عبر طائرات دون طيار تركية، فيما ادعت الاسايش في بيانها أنّ الحكومة العراقية هي التي تسيطر على أجواء إقليم كردستان.

وطالبت منظومة المجتمع الكردستاني من حكومة إقليم كردستان وقواها الأمنية بالكشف عن ملابسات الحادثة في أقرب وقت، والكشف عن الذين ساعدوا الاستخبارات التركية ومعاقبتهم.

وتعرض قضاء شنكال مؤخراً إلى هجمات عبر طائرات دون طيار تركية استهدفت مقاتلي وحدات مقاومة شنكال الذين يعملون على حماية إيزيدخان، وأصيب 3 منهم بجراح. ورغم إجراء القوى الأمنية العراقية تحقيقات في الموضوع، إلان أن السلطات لم تصدر أي بيان رسمي بخصوص الهجوم حتى الآن.

وبعد يوم من الهجوم الذي استهدف مقاتلي وحدات مقاومة شنكال، استهدفت طائرات دون طيار قرية إيزيدية في قضاء شنكال، دون حصول أية أضرار بشرية.

ملاحقة الشخصيات الوطنية

أوضح الخبير العسكري أوصمان محمد بأن تحليق طائرات دون طيار في أجواء البلاد "ليس بأمر عجيب"، وأضاف قائلاً: "هذه الطائرات تلاحق الشخصيات النظيفة والوطنية."

وتابع أوصمان محمد حديثه قائلاً: "تحليق هذه الطائرات ليس بأمر اعتيادي، ويجب النظر إليها كمصدر خطر كبير. وينبغي أن توصل حملة مقاطعة المنتجات التركية إلى درجة توقف طائرات دون طيار من التحليق، وطرد الجنود الأتراك مع قواعدها من أراضي إقليم كردستان."

وأشار أوصمان محمد إلى أن التحكم بهذه الطائرات يجري عن طريق الأرض، لافتاً إلى أن قوعد التحكم بهذه الطائرات موجود في إقليم كردستان، مضيفاً بقوله: "هناك 3 قواعد رئيسية لانطلاق هذه الطائرات والتحكم بها، إحداها موجودة في حرير، والأخرى في باطوفة، وهناك قاعدة ثالثة موجودة منطقة سلوبي بشمالي كردستان."