رئاسة KCK تدعو للبقاء في ميادين التظاهر الى حين تلقي الخبر اليقين عن اوضاع اوجلان

دعت منظومة المجتمع الكردستاني محامو القائد أوجلان التوجه على الفور إلى إمرالي وتوضيح الحقائق للشعب والرأي العام، فيما ناشدت الى عدم ترك ميادين الاحتجادجات فارغة مالم يتوجه المحامون إلى إمرالي ويأتون بالخبر اليقين. حول اوضاع القائد اوجلان.


اصدرت الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني (KCK) بياناً حول حرائق جزيرة إمرالي وجاء في نصه:

حدوث الحرائق في يوم شتوي شيء يدعو للشك والقلق

" أعلن بعض المسؤولون في الدولة التركية عن حدوث حرائق في جزيرة إمرالي، حيث يُحتجز فيها القائد أوجلان تحت العزلة المطلقة منذ 21 عاماً، في الوقت الذي تشهد فيه تركيا والمنطقة عامة تطورات حرجة للغاية، وكذلك استمرار وتصاعد سياسات الإبادة بحق الشعب الكردي، ودخول ائتلاف حزب العدالة والتنمية (AKP) وحزب الحركة القومية (MHP) إلى مرحلة الضعف والانحطاط، يأتي حدوث مثل هذه الحرائق في إمرالي ليثير الشك والقلق العميق لدى جميع أبناء شعبنا. إن نشوب الحرائق في جزيرة تخضع لأقوى وسائل الأمن والتدابير الوقائية وفي يوم شتوي...!!! وضع يستدعي التفكر والقلق الشديدين.

الدولة التركية والنظام العالمي مسؤولان عن كل شيء يحدث في إمرالي

" إن كل ما يحصل في المكان الذي يحتجز فيه القائد عبدالله أوجلان، له معانٍ سياسية والدولة التركية وكذلك النظام العالمي  مسؤولان بشكل مباشر عما يحدث أو سيحدث في إمرالي. لأن النظام المفروض في إمرالي هو من صناعة وإدارة النظام العالمي وتسيطر عليه القوى الدولية، وبالأخص تقع المسؤولية الكبرى على المجلس الأوروبي التي تعتبر تركيا عضوة فيه ولجنة مكافحة التعذيب (CPT) في المجلس الأوروبي.

على الجميع أن ينتفض في مواجهة العزلة

"إن التصريحات التي أدلى بها مسؤولو الدولة التركية الفاشية الذين طبقوا عمليات الإبادة الجماعية على الشعب الكردي وأبقوا القائد أوجلان تحت العزلة المطلقة منذ 21 عاماً ليست لها معنى وقيمة. إن حركتنا وشعبنا لا يصدقون تصريحات هذه الحكومة الفاشية العدوة للشعب الكردي؛ لذلك يتوجب على محامو القائد أوجلان التوجه على الفور إلى إمرالي والاطمئنان على صحة القائد أوجلان، من أجل توضيح الحقائق لشعبنا وللرأي العام.

ويجب ألا يغادر شعبنا وأصدقاءنا والنساء والشباب، الساحات إلى حين أن يذهب المحامون والأسر إلى إمرالي ويعودوا إلينا بالخبر اليقين، على شعبنا من عمر السابعة إلى السبعين إظهار موقفهم بأقوى الأشكال والنزول في جميع أجزاء كردستان والمهجر.

على هذا الأساس، ندعو شعبنا وكافة شعوب المنطقة والقوى الديمقراطية وجميع الأطراف المناهضة للفاشية والنساء والشباب إلى الوقوف ضد العزلة وإظهار رد فعلهم بأقوى الطرق والسبل! ونؤكد مرة أخرى أنه دون إنهاء نظام العزلة في إمرالي والتأكد من صحة القائد أوجلان، لن يحل السلام والديمقراطية والعدالة في تركيا.