سكان إقليم كردستان يدعون إلى مقاطعة كل ما يملك السمة التركية

يجد المجتمع الكردي في إقليم كردستان، في مقاطعة المنتجات والبضائع التركية، بالإضافة إلى مسلسلاتها وبرامجها التلفزيونية، حاجة كبيرة وضرورية لإضعاف الاقتصاد التركي.


ويرى كثيرون في إقليم كردستان، أن كل منتج تركي يباع في أسواق الإقليم يتحول إلى سلاح ليجري استخدامه في وجه الكرد بأجزاء كردستان الأربعة، لذلك يدعون إلى مقاطعة كل ما يملك السمة التركية. 

ليلى مجيد: ينبغي على الجميع مقاطعة المنتجات التركية، نحن مستعدون لتناوب الخبز الجاف كي لا نشتري المنتجات التركية، لأن شراء كل منتج تركي يتحول إلى سلاح يستخدم في وجه الكرد. استمرار حملة المقاطعة هذه ستجعل الاقتصاد التركي يتلقى ضربة كبيرة، لأن تركيا تعتمد بشكل كبير على أسواق إقليم كردستان لصرف بضائعها ومنتجاتها. 

ريبين سابور: إقليم كردستان كان سبباً في تنامي الاقتصاد التركي خلال الفترات الماضية، فأغلب المنتجات والبضائع التي كانت تباع في أسواق الإقليم مصدرها تركيا. العدوان التركي الأخير على الكرد في روج آفا كان سبباً في بدء حملة لمقاطعة المنتجات التركية، وهذه الحملة كانت حاجة ضرورية تهدف لإضعاف اقتصاد تركيا. 

سعد ملا علي: كركوك هي مدينة التعايش المشترك، حيث تتعايش فيها العديد من المكونات العرقية والدينية، قد نقول أن الكرد يمثلون الأغلبية، لكن ذلك لا يعني ألا نقوم بأعمال جيدة وبشكل مشترك، وبشكل خاص أن نعمل معاً على مقاطعة المنتجات والبضائع التركية. 

المسلسلات التركية...

جلجرا أوصمان: تحمل المسلسلات التركية مواضيع سلبية، تؤثر على ثقافة مجتمعنا، وبثها على الفضائيات الكردية هو أمر خاطئ، وعلى وزارة الثقافة أن تؤدي دورها في هذا المضمار، وتعمل على الترويج للأفلام والمسلسلات التي تناسب ثقافتنا ومجتمعنا. 

صفية أحمد: لم يحصل في مجتمعنا أن قامت أم بالتخلص من أبنائها، لقد كانت حياتنا جميلة جداً، حتى جاءت هذه المسلسلات التركية وقامت بقلب كل شيء، أدعو المواطنين إلى إعادة النظر في أنفسهم ومقاطعة هذه المسلسلات التي تفسد أخلاق المجتمع. 

فؤاد سروس: تسببت المسلسلات التركية في زوال قوة التواصل والعلاقات بين المواطنين، حتى أن ذلك الحب والاحترام المتبادل بين أفراد العائلة الواحدة بدأ يتلاشى. 

آوارى كركوكي: المسلسلات التركية تهدف في الأساس إلى تحطيم شخصية المرأة، وكما نعلم فإن المرأة لها مكانة كبيرة ومقدسة في مجتمعنا الكردي. وللأسف قام هؤلاء بنشر مسلسلاتها السيئة بين مجتمعنا، لكي تتلقى الثقافة الكردية ضربةً كبيرة. كما أن كل مسلسل تركي يتم شرائه، يتحول إلى سلاح يستخدم في وجه الكريلا والبيشمركة وجميع المقاتلين والمقاتلات الكرد، لذا يتوجب مقاطعة هذه المسلسلات.