سوق قيصرية كركوك ذو الـ133 عام ليس عثمانياً كما يدعوه

يملك سوق قيصري في كركوك تاريخاً قديماً، بني هذا السوق من قبل اليهود قبل نحو 133 عاماً. حيث تقول المراجع التاريخية أن هذه السوق بني سنة 1885 ميلادية، وما يميز مخططه التنظيمي أنه بني بحسب الأسابيع والأشهر والفصول والسنوات وساعات اليوم.


يعد سوق قيصري من أقدم الأسواق في مدينة كركوك، وهي مدرجة على قائمة التراث العالمي القديم بحسب تقرير نشرته منظمة اليونسكو سنة 2016.

يشير المؤرخ عبدالستار جباري خلال حديثه لوكالة ROJ للأنباءعن أن سوق قيصيري بني لأول مرة في كركوك من قبل اليهود، وبمساعدة من السكان الكرد.

ويقول جبار مضيفاً: “سابقاً كان يعيش نحو 5 آلاف يهودي في كركوك. وكانوا يمارسون الأعمال التجارية مع أغنياء المدينة. وفي تلك الأثناء كان سوق قيصري عبارة عن مكتب بيع وشراء تجاري. وكان اليهود يبيعون بضائعهم في المخازن وليس في السوق. بنى اليهود سوق قيصري على شكل حلقة من المنازل. وتركو في السوق شارعاً أطلقوا عليه اسم شارع "طاق".

كذّب عبدالستار جبار الإدعاءات التي تقول بإن العثمانيين هم من بنوا السوق، وقال متابعاً: “لم يبنى العثمانيون هذا السوق ولا بأي شكل من الأشكال، إنما بني من قبل اليهود. عمل العثمانيين كان يقتصر على الاحتلال فقط. وجميع الأدلة تثبت على هذا الشيء. وكمثال على ذلك، تحوي مقبرة الشيخ ميخدين على قبر واحد تركي أو عثماني.”

يحوي سوق قيصري على 365 دكاناً، ونشب حريق يوم 27 تشرين الثاني سنة 2018 في السوق أدى لاحتراق أكثر من 300 دكان، كما تضررت العديد من البضائع. وعملت فرق الإطفاء حتى ساعات الصباح الباكر في إطفاء الحريق، ولم يتمكنوا من إطفاء الحريق بشكل سريع بسبب ضيق المساحات في السوق.