شنكال تواجه وباء كورونا بامكانيات متواضعة وتوعية كبيرة

يشهد قضاء شنكال في محافظة نينوى اجراءات وقائية لمنع انتشار فيروس كورونا في مركز القضاء ونواحيها التي لاتزال تعامي من وباء داعش وما ارتكبه هذا التنظيم من جرائم في بحق ابناء و بنات المنطقة.


وكان قد شكل خلية ازمة مشتركة في شنكال لمواجهة فيروس كورونا ، و عقدت أول اجتماع لها، يوم السبت الفائت.

وبدات الخلية بعمليات تنظيف وتعقيم المناطق الآهلة بالسكان في مركز مدينة شنكال وبلدة خانه صور درءاً لمخاطر الفيروس.

ولم تسجل شنكال حتى الان اية حالة اصابة، و تسعى ادارتها الى بقاء المنطقة خالية من الوباء،نظراً الى الامكانيات المتواضعة المتواجدة في المنكقة فضلاً عن استمرار معاناة السكان من تداعيات هجوم داعش الذي ادى الى توجه الالاف من المواطنين الى الجبل و مكوثهم في المخيمات.

يقول منتسب في اسايش شنكال ويدعى حسين خشمان،انه وكل افراد الاسايش مستعدون للقيام باي واجب تجاه اهاليهم، لا سيما التوعية الصحية، داعياً من السكان الى عدم الخروج من منازلهم بكثرة و عدم احداث تجمعات.

وقال " على جميع الافراد ان يتحملوا مسؤولياتهم في هذه المرحلة، متمنياً من المواطنين الاخذ بعين الاعتبار كل التوصيات و الارشادات الصحية."

منتسب امني اخر في الاسايش و يدعى احمد حيدر، دعا المواطنين الى البقاء في منازلهم قدر المستطاع. وقال ان هدفهم كقوات اسايش هو حماية الناس وتحقيق الامن و الاستقرار.

وقالت عضو ادارة خانسور، فهيمة سليمان،انه لم يجسل حتى الان اثراً للفيروس في المنطقة، متمنية ان يبقى الوضع كذلك و تبقى شنكال خالية من الوباء، ودعت  السكان الى اخذ الحيطة و الحذر و التقيد بالتوصيات الصحية.

بالنسبة للاجراءات المتخذة، قال هاشم بير عضو ادارة خانسور، ان الكوادر الصحية تقوم منذ فترة بتعقيم الاحياء والاماكن العامة،وتم منع التجمعات.