ظاهرة متفاقمة في اقليم كردستان- رمي و ترك الاطفال في الشوارع

ظاهرة رمي و ترك الاطفال ليست بالجديدة في اقليم كردستان لكنها متفاقمة ومتصاعدة الى نسبة كبيرة، فقد تم العثور على 63 طفل مرميين  ومتروكين في شوارع مدن واقضية اقليم كردستان خلال النصف الاول من العام الجاري 2019.


وحصلت وكالة rojnews على سجلات المديرية العامة للرقابة و التنمية الاجتماعية في محافظتي دهوك والسليمانية، و تبين ان عدد الاطفال المتروكين او المرميين في دهوك 40 طفل(30 انثى،10 ذكور) وفي السليمانية 18 طفل(9 ذكور- 9اناث)، خلال النصف الاول من هذا العام.

وفي محافظة هولير فقد حصلت الوكالة على سجلات من مديرية الصحة و التي كشفت عن العثور على 5 اطفال (4 ذكور- انثى واحدة) خلال النصف الاول من العام الجاري.

هذه الحصيلة(63 طفل) اعمارهم ما بين 1 يوم الى 18 سنة.

وقال المدير العام للرقابة و التنمية الاجتماعية في محافظة السليمانية عمر كولبي، انه بالمقارنة مع العام الفائت فيظهر ارتفاع كبير في نسبة هذه الظاهرة.

هذه الحصيلة تأتي رغم القانون الذي يحاسب كل من يرمي و يترك الاطفال والمسننين لسبب صحي او نفسي، بالسجن لمدة 3 سنوات، بحسب الفقرة الثانية من المادة 383 في قانون العقوبات العراقية رقم 111.

وفي حال تم العثور على طفل متروك في الشوراع بدون رعاية، يتم متابعة اوضاعه والتحقيق من قبل لجنة تابعة للقائمقامية و مديرية الشؤون الاجتماعية و الشرطة في تلك المنطقة، فاذا كان لديه عائلة تقوم المحكمة باستدعائها لاستكمال الاجراءئات بحقها و تسليم الطفل لها بعد التعهد ، واذا لم يتم العثور على عائلته يتم تسلميه الى مركز رعاية للاطفال.

ويعزو المراقبون هذه الظاهرة الى 3 عوامل و هي " الطلاق، الفقر، والعلاقة الجنسية الغير شرعية".