عضو في الحركة الايزيدية يثمّن خطوة تشكيل التحالف الايزيدي

اكد عضو في الحركة الايزيدية للاصلاح والتقدم على اهمية وضرورة التحالف المشكل من الاحزاب الاربعة، معتبراً التحالف بمثابة الرد الانسب على اعداء القضية الايزيدية.


 وقال عضو الحركة الايزيدية ، عثمان قاسم لـrojnews، ان تحالف الاحزاب الايزيدية الاربعة، هي ضرورة مرحلية ومهمة، وسيكون رداً مناسباً لاعداء القضية الايزيدية.

و قال قاسم ان الايزيديين مروا بسنوات عصيبة،وعانوا من مآسي كبيرة، وجاءت المحاولات عدة مرات لتشكيل تحالف كالذي شكلناه لكن لم يتم، و اخيراً  تحقق الهدف، و ما تنماه بعد اليوم هو عدم تفضيل المصلحة الحزبية على مصلحة التحالف الذي يعكس تطلعات الشعب الايزيدي.

وكانت الاحزابُ الايزيدية الاربعة  ( الحركة الايزيدية من اجل الاصلاح والتقدم , الحزب الايزيدي الديمقراطي , حزب التقدم الايزيدي , حزب الحرية والديمقراطية الايزيدية ), اتفقت في 8 اب 2019،على عدة بنود تتعلق بالانتخابات المحلية و الاوضاع في شنكال .

وابرز بنود وثيقة الاتفاق هي " خوضِ الانتخاباتِ المقبلة بقائمةٍ واحدةٍ تحت اسمِ التحالفِ الايزيدي، كما تم الاتفاقُ ايضاً على منحِ مقعدٍ او مقاعدِ الكوتا لاشخاصٍ مستقلين متفقٍ عليهم من قبلِ الاحزابِ الايزيدية الاربعة، اضافةً الى الاتفاقِ على منحِ الاحزابِ الايزيدية غيرِ الفائزةِ بالانتخاباتِ الوظائفَ المستحصلة من الحكومةِ بالتساوي.

هذا تضمنت الوثيقةُ "تشكيلَ ادارةٍ جديدةٍ في قضاءِ سنجار وناحيةِ القحطانية وتشكيلِ قوةٍ عسكريةٍ ايزيدية في سنجار"

وجاء في بيان للتحالف الايزيدي عقب اتفاق اعلنته الاحزاب الاربعة ،انه بعد مشاورات جدية توصل الأحزاب الايزيدية الأربعة إلى اتفاق يتعهد فيه الجميع في نقاط تساهم في بناء ثقة وعمل جدي من أجل مستقبل أفضل.

ونتج التحالف من مبدأ "الالتزام بمنهج الايزيدياتي ولتحقيق حقوق شعبنا المظلوم " على حد ما وصفه بيان التحالف.