فلاحو اقليم كردستان :نواجه الامرّين "هجمات داعش وغبن من الحكومة المركزية"

اتهم اتحاد فلاحي اقليم كردستان الحكومة العراقية بعدم اهتمامها بقضية تعرض اراضي الفلاحين لهجمات عناصر داعش واضرامهم النيران بمحاصيلهم،فضلاً عن الغبن الذي تمارسه الحكومة بحق فلاحي الاقليم على حد تعبيره.


وقال رئيس الاتحاد ياسين قادر في مؤتمر صحفي بمقره في هولير، انه في حين يحل على الفلاحين موسم جني محاصيلهم الزراعية الوفيرة نتيجة وفرة الامطار هذا العام، اصبح يواجهون اليوم خطر هجمات داعش وسط لا مبالاة و غدر الحكومة المركزية.

و اضاف قادر " من جهة يقوم الارهابيون بحرق المحاصيل ويفرضون اتوات على بعض اصحاب المحاصيل،ومن جهة اخرى تقوم الحكومة بالحاق ضرر بالفلاحين على شكلين اولها انها لا تحد من تحركات الارهابيين هذه ولا تسمح بالبيشمركة العودة الى المنطقة لملئ الفراغ الامني، واخرى انها تقف خلف ممارسات تعريب المنطقة وتوطينهم لكي يقوموا بسرقة المحاصيل و حرقها."

و اشار ياسين الى غبن آخر وهو ان الحكومة العراقية لا تستلم  سوى 30% من ايرادات محاصيلهم ، اضافة الى عدم منح الفلاحين ايرادات المحاصيل السابقة.

وطالب الاتحاد التحالف الدولي وحكومتي العراق و اقليم كردستان وبرلمانيهما وخاصة النواب الكرد في البرلمان العراقي لحل قضية الفلاحين و تعويض خسائرهم، والحد من الهجمات الارهابية.

وفي سياق متصل اعلنت لجنة المناطق الكردستانية خارج ادارة اقليم كردستان يوم الثلاثاء ان اللجنة ستعد تقريرا مفصلا عما يتعرض له الفلاحون الكود في المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد.

وقالت رئيس اللجنة جوان يونس في مؤتمر صحفي مشترك عقدته مع وفد من الفلاحين الكرد من المناطق المتنازع عليها في برلمان الاقليم، ان "اللجنة تلقت طلبات الفلاحين الكورد بالمناطق المتنازع عليها وستتم دارسة الاوضاع هناك بشكل مفصل وتام"، مضيفة ان اللجنة "ستعد تقريرا ترفعه الى القيادة السياسية في اقليم كردستان والى الحكومة العراقية وقنصليات الدول العظمى في الاقليم".

واضافت "نطالب القيادة السياسية والحكومة العراقية بوضع حد لتلك الاعتداءات التي يتعرض لها الفلاحون الكرد في تلك المناطق".

وطالبت يونس ايضا بالاسراع في تطبيق المادة 140 من الدستور واعادة قوات البيشمركة الى تلك المناطق، داعية الى فسح المجال امام الفلاحين الكرد في حصاد محاصيلهم بأسرع وقت باعتبار ان التوقيت الحالي يعتبر الذروة في الحصاد ولم تبق سوى 15 يوما على انتهائه.