"كفانا تشتتاً وانقساماً" 

طالب نشطاء وحقوقيون في بلدة سوران من الأطراف السياسية في الأجزاء الكردستانية الأربعة بالسعي معاً إلى عقد المؤتمر الوطني الذي طال أمده.


 تحدث عدد من النشطاء والحقوقيين في قضاء سوران التابع لمحافظة هولير لوكالة Rojnews حول الهجمات المستمرة لدولة الاحتلال التركي على مناطق إقليم كردستان. 

الباحث الحقوقي في جامعة سوران زانيار حسن: تنتهك تركيا عبر احتلالها لأراضي كردستان، القوانين والمراسيم الداخلية العراقية والمعاهدات الدولية، ناهيك عن أن التزام حكومتي العراق وإقليم كردستان الصمت يدفع تركيا إلى الظن بأن احتلالها شرعي ومن حقها الاستمرار فيه. المؤتمر الوطني لأجزاء كردستان الأربعة هو الضامن الوحيد لحقوق الشعب الكردي، إلا أن عمالة بعض الأحزاب السياسية الكردية تقف عائقاً أمام عقد هذا المؤتمر. 

الناشط السياسي شوقي مصطفى سورجي: كفانا تشتتاً، كفى للتشتت الكردي وانقسامهم إلى ألف قسم، من الضروري جداً عقد المؤتمر الوطني من أجل التخلص من هذه الحالة، أراضينا تتعرض بشكل يومي إلى قصف الاحتلال التركي وكل ذلك بسبب ضعفنا الناجم من انقسامنا، ناهيك عن وجود مخطط طويل واستراتيجي لدى الدولة التركية لاحتلال أراضي كردستان كلها، هذا خطر كبير.