"لا حاجة للوجود التركي على أراضي إقليم كردستان"

يرى نشطاء من مدينة سوران أن الوجود التركي العسكري في جنوبي كردستان أمر لا داعٍ له، ويدعون الحكومة العراقية إلى حماية حدود إقليم كردستان.


ولا يزال الجيش التركي يحتفظ بالآلاف من جنوده وقواته منذ سنوات في عدة مناطق متفرقة من إقليم كردستان، وله عشرات القواعد العسكرية والاستخباراتية فيها. 

يطالب المحامي والناشط من مدينة سوران زانيار حسن الحكومة العراقية بالضغط على الدولة التركية من أجل سحب قواتها من أراضي إقليم كردستان.

ويقول زانيار حسن مضيفاً: "لقد زجت تركيا بعدد كبير من جنودها وقواتها في جنوبي كردستان، وتتحرك حسب أهوائها في مدن ومناطق كردستانس."

ولفت المحامي زانيار حسن إلى أن القوانين العراقية تفرض على الحكومة المركزية العراقية حماية حدود إقليم كردستان، وأردف "من المفروض أن يقوم العراق بإخراج الجيش التركي من المنطقة، لأن ليس هناك داعي أو حاجة للوجود التركي على أراضي إقليم كردستان." 

وفي السياق ذاته، تدعو الاستاذة في جامعة سوران والناشطة شهلة صالح جميع الكرد إلى المطالبة بطرد الجيش التركي من المنطقة، مشيرةً بأنه "من غير القانوني انتهاك دولة ما لسيادة دولة أخرى، وما تفعله تركيا وحكومة أردوغان هو عدم التزام بالقوانين."

وتابع شهلة صالح حديثه قائلةً: "كان من المفروض أن تقوم الحكومة المركزية العراقية بحماية الحدود، لكن للأسف التزمت العراق الصمت الكلي تجاه ما تفعله تركيا."