محاربو البيشمركة القدامى يبدون استعدادهم للوقوف بوجه الاحتلال التركي

رفض محاربون في صفوف "البيشمركة القدامى" الهجمات التركية المستمرة على اراضي اقليم كردستان، وابدوا استعدادهم للوقوف بوجه الاحتلال .


محاربون قدامى في صفوف البيشمركة وهم من حملوا السلاح وحاربوا النظام البعثي في العراق دفاعاً عن ارضهم رواتب و امتيازات،   تحدثوا لوكالة rojnews عن الهجمات التركية على اراضي اقليم كردستان و اليت تحدث وسط صمت حكومتي بغداد وهولير.

وكثفت الدولة التركية هجماتها العسكرية براً و جواً على الاراضي الشمالية في اقليم كردستان و توغلت في مساحات شمالية من محافظة هولير، وهذه الهجمات لم تحرك موقفاً من جانب السلطات في اقليم كردستان و كذلك الحكومة العراقية.

وقال المحارب هاوري دريا وهو من اهالي السليمانية، ان احد اكبر العوامل التي يُعرض الوطن للاحتلال هو عدم تنظيم البيت الكردي و الخلافات السائدة بين الاطراف السياسية، و قال دريا ان "الخلافات هذه اصبحت نقطة ضعف يستغلها الاعداء."

واشاد دريا بالانتفاضة ضد الجيش التركي في ناحية شيلادزي في 26 كانون الثاني ،و قال ان تلك الانتفاضة تمثل ارادة الشعب، لذا هم كبيشمركة قدامى مستعدون في اي  وقت للتوجه الى المناطق الحدودية و الدفاع عنها  ومواجهة الاحتلال التركي .

وتمنى دريا ان لا يقوم اي طرف كردستاني بدعم الاحتلال التركي، والابتعاد عن اجندات الدولة التركية،داعياً الى تنظيم مظاهرات كبرى ضد هذا الاحتلال.

خالد كرزيي محارب اخر في صفوف البيشمركة القدامى ادان بشدة الانتهاكات التركية على اراضي اقليم كردستان، وقال " نحن ابدينا كفاحاً في سبيل حرية شعبنا، وعليه ندعو حكومة الاقليم لوضع حد للانتهاكات التركية ووقف تدمير ممتلكات مواطني الاقليم."

واكد كرزيي ان تركيا لا تستهدف حزب العمال الكردستاني فقط ، بل الهدف من هجماتها هو ابادة الشعب الكردي، اذ انها تسهدف مناطق تخلو تماماً من مواقع الحزب وتضرب مناطق مأهولة بالمدنيين."

وفي ذات السياق قال المحارب هيرش خضر، ان البيشمركة القدامى جميعهم لديهم موقف رافض للهجمات التركية ومناهض لاحتلال اراضي  الاقليم.و اضاف انه "بعد كل سنوات كفاحنا في سبيل حرية شعبنا،لازلنا نتعرض للخطر اليوم."

وتحدث خضر عن مخططات دول اقليمية مجاورة، حيث تستهدف كل المكتسبات الكردية، و قال:"اينما حقق الكرد انتصاراً في اي جزء كان،يصبح مستهدفاً من قبل الدول الاقليمية، لذا نحن بالمقابل يقع علينا واجب الدفاع عن ارضنا  ضد الاحتلال."