مواطنون في كرميان يطالبون حكومة الاقليم وبرلمانه بالوقوف بوجه العدوان التركي

ادان مواطنون من كرميان في اقليم كردستان الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا،واكدوا على النوايا التركية الشريرة التي تريد ابادة الكرد.


وشهدت الساحة الكردستانية مظاهرات جماهيرية ضد الاحتلال التركي لاراضي شمال وشرق سوريا، فضلاً عن الادانات الدولية لهذا العدوان، فيما ظهرت على الصعيد الفعلي حملات شعبية لمقاطعة المنتجات التركية.

وهذه الردود الجماهيرية جائت تعبيراً عن غضبهم من الممارسات التركية المعادية للكرد، ودعماً لمقاومة روجآفا بوجه هذه الممارسات.

وقال الناشط المدني هيوا موسى وهو من اهالي مناطق كرميان ان المخطط التركي معروف فهي كانت و مازالت تريد ابادة الكرد، وهي نفسها تعترف بعدم قبولها بخيمة كردية في اي مكان في العالم.

و اضاف " القوات في شمال وشرق سوريا تواجه اليوم بارادتها وتنظيمها اكبر عدوان هو حليف في الناتو ويهدف الى ابادتنا."

وقال موسى انه على الشعب الكردي الاستمرار بالتظاهرة ضد هذا الهجوم ، و ان يكثف فعالياته امام القنصليات وممثليات الدول في كل مدن العالم.

وقالت نيكار عمر وهي ايضاً  ناشطة مدنية في كرميان، ان اكبر واجب يقع اليوم على عاتق الشعب الكردي وبرلمان اقليم كردستان وحكومته للقيام بكل الاجراءات الرادعة للظلم التركي، وان توحد كلمتها بوجه هذه العدوان الذي يستهدف روجآفا اليوم ثم جنوب كردستان غداً،لذا علينا المطالبة بطرد القوات التركية المنتشرة في قواعد عسكرية باراضي الاقليم.

وقال ان الهجوم التركي هو انتهاك للانسانية،لذا على جميع التنظيمات المدنية المحلية و العالمية رفض العدوان التركي.