مواطنو سوران يطالبون الاقليم وبغداد بموقف فعلي ازاء الاحتلال التركي

دعا مواطنون في محافظة هولير للوقوف بوجه الهجمات التركية ومخططاتها الاحتلالية في اقليم كردستان.


وتحدث مواطنون من قضاء سوران في محافظة هولير، لوكالة Rojnews، حول الهجمات التركية التي تصاعدت وتيرتها مؤخراً، و اجتياجها مناطق في برادوست منذ اذار 2018 دون ان تواجه موقفاً من جانب حكومتي هولير و بغداد.

وقال المواطن ناريمان اسعد، ان "تركيا و ايران تتحججان بوجود احزاب معارضة لهما في الاقليم  وبهذه الذريعة تشن هجماتها على اراضي الاقليم، لكن يجب ان نعلم ان الحقيقة ليست كذلك، فان هدف الهجمات والاجتياح التركي لمناطق الاقليم هو لفرض نفوذ و مخططات احتلالية."

ودعا اسعد الى وجود رد فعل من جانب اقليم كردستان والعراق ازاء هذا الهجحمات، باعتبارها تنتهك سيادتهما، بل و تنتهك حقوق الانسان والبيئة ايضاً. مؤكداً ان الحل الانسب امام تركيا هو عودتها الى مشروع السلام،وترك خيار الحرب.

المواطن سيدا جوهر يرى ان القبول بالاحتلال التركي هو خنوع، داعياً حكومة الاقليم حل هذه المشكلة، و بين ان تركيا وايران من خلال ارتكاب القصف والقتل، اضافة الى الشوفينية في العراق من خلال تنفيذ مشاريع التعريب وحرق المحاصيل، تريد ضرب الكرد والحاق الكوارث بهم.

و استغرب جوهر من صمت سلطات الاقليم ازاء هذه الانتهاكات.

في السياق، ادان المواطن درياز علي الهجمات التركية بشدة،و اشار الى تصعيد جيش الاحتلال التركي هجومه في الاونة الاخيرة و الضحية الوحيدة في هذه الهجمات هو سكان المنطقة، على حد تعبيره.

ودعا علي جميع الاطراف لتكثيف جهودها لترسيخ الامن والاستقرار في المنطقة.