هريم محمود: حملة الاضراب عن الطعام دخلت مرحلة مقدسة وستنتصر

وصف هريم محمود وهو مضرب عن الطعام منذ الـ82 في كرميان ، حملة الاضراب "حتى الموت" بـ"المقدسة"، و قال ان القيام بهذا الشكل من الاحتجاج من اجل انهاء العزلة المفروضة على اوجلان هو ضرورة تاريخية نتاجها النصر.


وكان مروان ممدوح اوزدمير و هو مواطن من مدينة جولميرك مقيم في السليمانية،اعلن يوم 14 ايار ،اضرابه عن الطعام حتى الموت،جاء ذلك في مركز جمعية عمال موزوبوتاميا بمدينة السليمانية،والتي تشهد فعالية اضراب منذ 14 كانون الاول الفائت.

وكان 15 معتقلاً سياسياً في السجون التركية اعلنوا الاضراب حتى الموت يوم 30 نيسان. كما بدأ يوم 10 ايار 15 معتقلاً اخراً بالاضراب حتى الموت وذلك في اطار حملة الاضراب التي تجتاح السجون التركية واجزاء كردستان والعالم من اجل انهاء العزلة المفروضة على القائد الكردستاني عبدالله اوجلان.

ويواصل المهندس المعماري هريم محمود ،اضرابا ًمفتوحاً عن الطعام منذ يوم 24 شباط ،اي منذ 82 يوم.

و قال هريم محمود ان "الاضراب عن الطعام دخل مرحلة جديدة، وهو الاعلان عن الاضراب حتى الموت، وهذا نضال مقدس و ضرورة تاريخية لاجتياز هذه المرحلة تحقيق النصر"

واضاف" انا اعبر عن كامل دعمي و تضامني مع هؤلاء المناضلين، انه قرار كبير ، و ما اتمناه هو ان نحقق هدف الاضراب قبل ان يستشهد احدهم."

و قال هريم ان المناضلين المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام وكذلك رفيقنا في السليمانية مروان اوزدمير هم قدوة لنا ، و بالتأكيد سيكون ناج هذا النضال النصر وانهاء الظلم و الاضطهاد.

ويخوض المضربون عن الطعام في السجون التركية وخارجها، مقاومة كبيرة مستمرة،لم تتمكن الدولة التركية من كبح جماحها، بل وعزم المضربون عن الطعام مواصلة مقاومتهم حتى تحقيق الهدف و الحصول على الضمانات لانهاء العزلة، باعتبار ان العزلة على اوجلان لم تنه بعد، ولم يتم الحصول على ضمانات استمرار اللقاء مع اوجلان وفق ما اعلن محاموه يوم 6 ايار الجاري.

ويشارك العشرات من المعتقلين السياسيين في السجون التركية وكذلك مواطنين في اجزاء كردستانية لا سيما بجنوب كردستان في حملة الاضراب بغية الضغط على الدولة التركية للاستجابة لمطلبهم، حيث يشارك في الفعاليات مئات المواطنين على شكل مجموعات متناوبة، بينما يواصل بعضهم اضراباً مفتوحأً عن الطعام.

وليلى غوفن البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي وهي رائدة الحملة، لاتزال تواصل اضرابها عن الطعام في مدينة آمد بشمال كردستان منذ 190 يوم.

وفي جنوب كردستان تستمر فعالية الاضراب داخل ممثلية حزب الشعوب الديمقراطي في اقليم كردستان حيث بدأت بتاريخ 21 تشرين الأول، وفيها يواصل عضو الممثلية ناصر ياغز اضرابه المفتوح دون توقف ،منذ 177 يوم.

وتخوض عضو مجلس عشتار في المخيم فاضلة توك المضربة عن الطعام مقاومة منذ 117 يوم ،وهي تقود مجموعات متناوبة في مخيم مخمور بجنوب كردستان، بدأ في 16 كانون الاول الفائت.