بدأ موسم جني الرمان في حلبجة و هورامان

بدأ الفلاحون مناطق حلبجة و هورامان  بقطف ثمار الرمان والذي يستخدمه المواطنون في الكثير من الأمور فمنهم من يدخله بالأطعمة أو يستخدمه كدواء واما عصره للشرب أو لصنع دبس الرمان لفوائده الغذائية العديدة .


موسم الرمان لدى الفلاحين موسم خير و مصدر رزق لهم ، فما ان يصبح لون ثمر الرمان قرمزيا حتى يباشر الفلاح بقطف الثمر ونشره بالأسواق .

وبعد هطول اول الامطار الخريفية على اشجار الرمان يبدأ اهالي منطقة حلبجة والبلدات التابعة لها والتي تقع في شمال شرق السليمانية،بجني الرمان وجمعها.

نساء و رجال احدى القرى في منطقة حلبجة توافدوا الى البساتين وبدأوا بجني الرمان وجمعها في صناديق للتسويق.

ويتم توزيع الادوار على الافراد في هذا عملية القطاف ،ولكل منهم وظيفته "منهم من يقطف من على الشجرة و اخرون يجمعونها في صناديق و اكياس، و اخرون يحملونها الى الشحن".

يحصد في حلبجة سنوياً اكثر من 20 الف طن في مساحة ارض تفوق الـ8 الاف دنم، قسم منها يباع في الاسواق كثمار و قسم اخر يدخر كدبس بعد عصره  "دبس الرمان"، بينما يستخدم قشورها كاعلاف للحيوانات.

من انواع الرمان الذي تنتجه حلبجة  "سالخان، لارشه، خوفروش، كوه، بلسي، ذات الحبات البيضاء الحلوة، و ذات المياة الطيبة"، و تعتبر  نوع "سالخان" مرغوب اكثر من الانواع الاخرى، لانه يمتاز بطعم يتوسط و متزج بين الحلو و الحامض و لون حباتة مشهية."

و يستمر موسم جني الرمان حتى شهر تشرين الثاني، وهذه الفترة تعبر فرصة اقتصادية للايدي العاملة ، حيث ان العامل يحصل على 20 الف دينار(17 دولار) يومياً.