حي في كركوك بدون شبكة مياه الشرب منذ 20 يوماً

انقطعت مياه الشرب من الشبكة الرئيسية عن حي فيلق في مدينة كركوك منذ أكثر من 20 يوماً، مما دفع الأهالي للجوء للتوصية على الصهاريج من أجل تأمين المياه، فيما تربط الجهات المعنية مشكلة انقطاع المياه بتوسع المدينة.


تأسس حي فيلق إحدى أحياء كركوك سنة 2003 بعد أن هجر إليها أبناء محيط مدينة كركوك إليها، انقطعت مياه الشرب الرئيسية عن هذا الحي منذ نحو 20 يوماً، دون أن تضع السلطات أي حلول لها.

تشاطرت وكالة Rojnews مع أبناء الحي معاناته في تأمين المياه، ونقلت همومهم عن طريق إجراء بعض المقابلات مع أهالي الحي. 

مليحة محي الدين: "في السابق كانت مياه الشرب تأتينا عن طريق شبكة الأنابيب الرئيسية كل 4-5 أيام، لكن أصبح لنا الآن 20 يوماً لم نرى فيها نقطة مياه واحدة تأتينا عبر الانابيب، لجأنا إلى عدد من المؤسسات وجميعها وعدتنا بمحاولة حل هذه المشكلة، لكن لم يفعل أحد أي شيء حتى الآن." 

ثورة حسيب: "لم تصلنا مياه الشرب منذ انتهاء عيد الأضحى، رغم أن الشارع الذي يقع خلف منزلنا تصله المياه مدة 5-6 ساعات كل يومين. لجأنا إلى مركز توزيع المياه في كركوك عدة مرات، وفي كل مرة كان يعدون بحل المشكلة بغضون يومين. يملكون لساناً للتكلم به، لكنهم لا يملكون أذناً يسمعون بها صوتنا."

صباح قادر: "لم تأتي المياه إلى منزلي منذ نحو 3 أشهر، وأضطر إلى جلب المياه عن طريق الصهاريج. أما الأحياء الأخرى المجاورة لنا فتصلها المياه بشكل دوري."

توزع "عصائب أهل الحق" إحدى المجموعات المسلحة في العراق المياه على أبناء حيّ فيلق عوضاً عن الحكومة، يعلّق مهند أحمد أحد قادات هذه المجموعة قائلاً: "نقوم بتوزيع المياه بشكل يومي على المنازل عن طريق الصهاريج، يبدأ التوزيع منذ الساعة 6:30 صباحاً حتى الساعة 15:00 عصراً. أبناء هذا الحي فقراء جداً، فلو لم يكونوا فقراء لما بقوا هنا حتى الآن." 

تحدث مساعد مدير توزيع المياه في كركوك جيهان مامد لوكالة Rojnews حول هذا الموضوع أيضاً قائلاً: "جميع أحياء كركوك تعاني من مشكلة تأمين مياه الشرب، وسبب ذلك يعود إلى توسع المدينة بشكل يومي، بالإضافة إلى أننا نملك محطة واحدة لضخ المياه إلى المدينة وهي محطة كركوك، وبسبب وجود بعض الأحياء في أماكن مرتفعة، لا تصلها المياه بسهولة."