صيام ايزي بطقوسه يحل على ابناء العقيدة الايزيدية

يستعد الإيزيديون لاستقبال "صيام إيزي" والذي يصادف يوم غد الثلاثاءويستمر لمدة ثلاثة أيام متواصلة. حيث يعد هذا الصيام من الفرائض الدينية، تحرم فيها الذبائح، ويقوم كل شخص بمحاسبة نفسه، والدعاء لِلَّه.


يعتقد الإيزيديون أن الاسبوعين الأول والثاني من كانون الأول، يشهدان اطول ليالي خلال السنة. ويدفعهم هذا الاعتقاد إلى الصيام لمدة ثلاثة أيام من اكل اسبوع، وهي أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس. وخلال هذه الأيام تحرّم الذبائح، و الكلمات النابية، وتمنع المناسبات الحيّة ويتوقف الجميع عن العمل. ويطغى الدعاء فقط على هذه الأيام. ولذلك، تقوم كل أسرة بذبح إحدى ماشيتها قبل يوم واحد من بدأ الصيام أي يوم الاثنين، ويطلق عليه يوم "ذبح الذبائح"، ويصادف يوم الجمعة الذي يلي الصيام، يوم "عيد إيزي".

ويفرض هذا الاعتقاد على كل صائم/صائمة مسك اللسان قبل كل شيء وعدم التفوه بكلمات نابية أو الكذب. وتشير الأقاويل الإيزيدية الدينية إلى أن كل من يتحكم بلسانه خلال فترة الصيام هذه، يحسب اللّه له مثل 40 أربعين يوماً من الصيام ويلقى احتراماً كبيراً.

ولا يفرض هذا الاعتقاد الصيام على المصابين بأمراض مزمنة، أو من كان على عجلة من أمره وذهب بعيداً عن منزله، بمعنى أنه كان على طريق سفر.

يبدأ الصيام بالإمساك عن الطعام والشراب منذ ساعات الفجر، حتى وقت الغروب. وقبل الإفطار يفرض على الصائم/الصائمة الاغتسال بمياه نظيفة. ومن ثم الجلوس على مائدة الطعام. وقبل البدء بالإفطار يبدأ الدعاء لِلَّه من قبل كبير/كبيرة العائلة من أجل قبول الصيام.

طريقتا  صيام إيزي

توجد طريقتان يتبعها المجتمع الإيزيدي في "صيام إيزي"، ويطلق على كل من هاتين الطريقتين المختلفتين اولاً : وفق المبدأ المرجعي حيث يصوم  إيزيديو منطقة شيخان ولالش خلال الاسبوع الثاني من كانون الأول ويطلق عليه "صيام بابا شيخ". ثانياً  / وفق مبدأ شنكال حيث يصوم إيزيديو شنكال خلال الاسبوع الأول من كانون الأول ويطلق عليه "صيام فقيران".

يوم الذبائح 

وبحسب الشنكاليين، يصادف اليوم، يوم ذبح الماشية في قضاء شنكال، وتقوم كل أسرة بذبح ذبيحة من أجل أيام الصيام، الذي يبدأ يوم غد الثلاثاء حتى الخميس، ليتلوه العيد يوم الجمعة.

أما بحسب أهالي شيخان ولالش يبدأ يوم ذبح الذبائح عندهم الاثنين القادم، ويبدأ صيامهم بعدها بيوم ويستمر لثلاثة أيام، ثم يحتفلون بالعيد يوم الجمعة.