ماذا يفعل قرويو قنديل بالاشجار في فصل الخريف؟

في مطلع الشهر العاشر من كل عام يبدأ موسم تقليم الاشجار في الجبلية باقليم كردستان، فهي عبارة عن عملية تجهيز الشجرة للموسم المقبل، واستخدام الاوراق كعلف للحيونات.


قريون في منطقة قنديل يبدأون في فصل الخريف بتقليم الاشجار (عملية تقطيع الاغصان و الاوراق المتفرعة من الشجرة)، و يستفيدون منها كحطب للشتاء وعلف للحيوانات و كذلك ترتيب الشجرة و تجهيزها للموسم المقبل، لحمايتها من الزوال و منحها العمر المديد.

يقول محمد خضر وهو من قرية رزكه انهم يبدأون عملية تقليم الاشجار بعد مرور 20 يوم من فصل الخريف من كل عام و يستخدموها كأعلاف للحيوانات و حطب للشتاء.

و غالبية الاشجار التي يتم تقليمها هي شجرة البلوط و المازي، و يتعاون اهالي القرية رجالا ًو نساءاً مع بعضهم البعض بشكل جماعي و و يصل اعدادهم الى 60 شخص، يشكلون مجموعات كل مجموعة يتكفل بمساحة معينة و كل منها ينقسم الى قسمين بعضهم يصعدون الشجر و يقومون بعملية القص و اخرون يقومون بجمع ما تم قصه.

و تقطيع الاغصان المورقة يتحتاج الى خبرة كي لا يؤثر على الشجرة بل يجعل منها مناسباً للانتاج في العام المقبل.

و نساء القرية المشاركات في الموسم تتكفل باعداد الطعام اضافة الى جمع الاغصان، مايعني انهن يحملن عبئ اكبر من الرجال ، هذا ما تقوله شمه رسول.

ما يميز القرية عن المدينة و خاصة في مثل هذه الاعمال انهم على علاقات اجتماعية متواصلة فيما بينهم ويتعاونون و كأنهم عائلة واحدة.