مشفى رابرين- 5 اعوام و لازال قيد الانشاء بينما تتذرع الحكومة بالازمة المالية

بعد بناء نصفه، لازال المتبقي من هيكل بناء مشفى بمنكقة رابرين في اقليم كردستان بانتظار قرار الاستئناف و صرف مستحقاته المالية لاستكمال هذا المشروع الذي بدأ في اواخر 2013.


وضع الحجر الاساس لمشروع مشفى رابرين والذي يسع 291 سرير، في عام 2012، و تم البدء بتنفيذ المشروع في اواخر 2013، لكن الازمة المالية عصفت بالمشروع على غرار مئات المشاريع الاخرى في الاقليم، وتوقف العمل فيه.

وادارة رابرين التابعة لمحافظة السليمانية بحاجة ماسة لاستكمال هذا المشروع خدمةً للقطاع الصحي الذي يواجه مشاكل كبيرة على حد قول ناشطي المنطقة.

يقول الناشط المدني رجندر عثمان، ان هذا المشروع مهم جداً لشعب المنطقة، لكن 5 اعوام تمضي عليه دون ان يستكمل بحجة الازمة المالية، مفنداً في الوقت نفسه بان الحكومة لا تمتلك المال للمشاريع والموظفين.

واحدى الانتقادات الموجهة الى الحكومة هي انها لا تكثرث بالمدن والاقضية بقدر اهتمامها بمراكز المحافظات، على حد قول الناشط.

وقال عثمان ان منطقة رابرين تواجه مشاكل جمه وشح كبير في الخدمات الصحية ،حيث ان الكثير من انباء المنطقة المرضى بتوجهون الى مركز محافظتي هولير والسليمانية بغرض العلاج.

وقال المتحدث باسم مديرية الصحة في رابرين طه محمد، ان الازمة المالية التي عصفت بالاقليم تسببت بتوقف المشروع،لكنه رجح استئنافه عن قريب بطلب من وزارة الصحة، حيث ان مجلس الوزراء قام بتشكيل لجنة لمتابعة المشروع.

واكد على ان بناء المشفى في رابرين يعد من اهم المشاريع ومن شأنه انهاء كل المشاكل التي يعاني منه الشعب على صعيد القطاع الصحي، مشيراً ان نسبة 60% من المشروع قد تم بناءه، ومن المتوقع ان يستأنف قريباً لانهاء الانشاء بشكل كامل.