نساء مخمور يؤمنّ بمقاومة أمهات السلام المعتصمات امام سيطرة هولير

ترى نساء من مخيم الشهيد رستم جودي (مخمور) أن اعتصام أمهات السلام ومقاومتهن امام النقطة الامنية في هولير سيجلب الفرج معه في النهاية.


تفرض سلطات إقليم كردستان حصاراً على مخيم الشهيد رستم جودي (مخمور) منذ  57 يوماً على التوالي، ولكسر هذا الحصار قامت مجموعة من النساء المنتميات لتنظيم "أمهات السلام" بالاعتصام منذ 12 يوماً أمام إحدى الحواجز الأمنية الفاصلة بين مخمور وهولير.

وفي هذا الإطار تحدثت عدد من النساء من مخيم مخمور لوكالة ROJNEWS. 

أعربت حليم محمد عن إيمانها من أن مقاومة أمهات السلام التي انطلقت قبل 12 يوماً ولا تزال مستمرة ستثمر بنتيجة إيجابية، وأردفت بالقول: "أنا أحييّ مقاومة هؤلاء الأمهات اللواتي لا يعرفن التعب ولا الإرهاق."

وأضافت محمد إلى حديثها: "إغلاق الطريق ليس من مصلحة إقليم كردستان، فنحن أيضاً كرد، وجزء من كردستان، أدعو الحكومة إلى فتح الطريق خلال أسرع وقت." 

وأشارت بسنه بوداك إلى أن مخمور مخيم يحوي بداخله مدنيين، مؤكدةً بأنهم لم يلقوا أية أضرار بحكومة إقليم كردستان حتى يتم فرض حصار عليهم طيلة 57 يوماً متواصلاً.

وتابعت بوداك حديثها بالقول: "إنهم لا يسمحون لعمال المخيم بالتوجه إلى هولير من أجل العمل، لقد أدى هذا الحصار إلى تدهور الأوضاع المعيشية لسكان المخيم، نحن لا نريد الحرب نحن نريد السلام فقط، وندعم مقاومة أمهات السلام في هذا الإطار. 

وعبرت هزار كاجان عن دعمها لمقاومة أمهات السلام وقالت: "قد لا نكون معهن هناك، لكن أرواحنا وعقولنا مع أمهاتنا هناك، أنا أحييّ مقاومتهن من أجل السلام."