اغلاق منفذ حدودي آخر بين العراق وايران امام المسافرين وليس التجارة

اغلقت السلطات الايرانية يوم السبت، منفذ الشيب الحدودي مع العراق، امام المسافرين على خلفية تصاعد الاحتجاجات، جاء ذلك بعد ساعات من الاعلان عن اغلقا منذ الشلامجة.


وذكرت هيئة المنافذ الحدودية، خلال بيان، ان منفذ الشيب الحدودي مع ايران، تم اغلاقه امام  المسافرين، موضحا، ان المنفذ يعمل بصورة طبيعية امام حركة التبادل التجاري فقط.

واضاف: ان الاغلاق جاء بسبب الاحتجاجات الموجودة في الجانب الايراني، لافتا الى ان جميع المسافرين الذين يرمون الدخول للعراق من العراقيين يدخلون بصورة طبيعية وبدون اي تأخير.

ومنفذ الشيب يقع في محافظة ميسان بينما يقع الشلامجة في محافظة البصرة.

وكانت الشركة الوطنية للمنتجات النفطية في إيران، اعلنت عن زيادة أسعار البنزين لثلاثة أضعاف، حيث شهد اللتر العادي زيادة بنسبة 1500 تومان، فيما ارتفع سعر اللتر الممتاز بنسبة 3500 تومان.

وأثار إعلان السلطات الإيرانية، غضبا شعبيا مع تنظيم احتجاجات للمطالبة بالتراجع الفوري عن القرار.

وانطلقت منذ يوم امس احتجاجات في عدة مدن إيرانية، و امتدت اليوم الى مدن كردية في شرق كردستان، احتجاجا على قرار الحكومة رفع أسعار الوقود.

واجتمع المجلس الاقتصادي الأعلى في إيران بحضور الرئيس حسن روحاني على خلفية احتجاجات في عدد من المدن على رفع أسعار الوقود.

وفي اعقاب الاجتماع، اكدت السلطات الإيرانية الثلاث خلال اجتماع المجلس الاقتصادي الأعلى على ضرورة التعاون بينها لتطبيق خطة تقنين ورفع أسعار البنزين داعية جميع المؤسسات للعمل على تطبيقها بالكامل وبنجاح.

واعلنت هيئة المنتافذ الحدودية العراقية في وقت سابق من اليوم ، السبت، ان منفذ الشلامجة الحدودي يعمل بصورة طبيعية امام حركة التبادل التجاري، فيما اشارت الى انه تم ايقاف حركة المسافرين في المنفذ من العراق باتجاة ايران.

واضاف ان "ذلك جاء بناءً على طلب الجانب الايراني بسبب الاحتجاجات الموجودة في الجانب الايراني"، موضحا ان "جميع المسافرين الذين يرمون الدخول للعراق من العراقيين يدخلون بصورة طبيعية وبدون اي تأخير".