ترجيحات بتمديد اعفاء العراق من شبكة العقوبات على ايران

رجح تقرير صحفي أن يواصل العراق استيراد الغاز الطبيعي الإيراني في ظل تجديد الإعفاءات الأمريكية.


أشار مسؤولون عراقيون إلى أنه من المحتمل أن تجدد الولايات المتحدة إعفاء العقوبات الإيرانية الذي سيسمح ل‍بغداد بمواصلة استيراد الغاز الطبيعي الإيراني لتزويد احتياجاتها من الكهرباء، حسبما أفادت وكالة أسوشيتد برس اليوم.

واكد ثلاثة مسؤولين عراقيين، وفقاً ملا نقلته تقرير سابق اسوشيتد برس ان الولايات المتحدة أعلنت استعدادها تمديد إعفاء العراق من العقوبات، للسماح لها بمواصلة استيراد الغاز والكهرباء من إيران، وفقاً وكالة "أسوشيتد برس".

وقال المسؤولون إن "الإعفاء الجديد سيكون اختبارا للعلاقات بين البلدين في أعقاب الغارة الجوية الأميركية بالقرب من مطار بغداد".

وأشارت إلى أن "القرار يأتي وسط توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران على خليفة مقتل قاسم سليماني وما تبعه ذلك من أحداث".

ومن المقرر أن تنتهي صلاحية الإعفاء السابق، الذي مُنح في تشرين الاول الماضي، في 13 شباط الجاري اي يوم غدٍ الخميس.

وأضاف المسؤولون الثلاثة إن "وزارة الخارجية الأميركية هي المختصة بإصدار مثل هذه الإعفاءات"، مشيرين إلى أنها "أعربت عن استعدادها لتمديد الإعفاء ثلاثة أشهر أخرى إذا تمكن العراق من صياغة جدول زمني بنهاية الأسبوع يعرض بالتفصيل خطة للتخلص من الاعتماد على الغاز الإيراني".

ويعتمد العراق على الواردات الإيرانية لتلبية نصيب الأسد من احتياجاته من الكهرباء في مواجهة النقص الذي ساعد على إثارة احتجاجات واسعة النطاق في السنوات الأخيرة.

ويأتي التجديد المتوقع للتنازل وسط تعثر العلاقات الأمريكية العراقية في أعقاب الهجوم الامريكي الذي استهدف اللواء قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

ودفعت تلك الاغتيالات، بغداد إلى التهديد بطرد القوات الأمريكية الباقية من العراق.

وفي مواجهة تهديد الطرد ، هددت إدارة ترامب بضرب العراق بعقوبات معيقة ، مما أثار تكهنات بأن الولايات المتحدة قد لا تجدد التنازل.

وعلى الرغم من التنازل، لا تزال واشنطن تضغط على العراق لتقليل اعتمادها على إيران لتلبية احتياجاتها من الكهرباء.