شركة في اقليم كردستان اضرت الاقتصاد التركي بقيمة نصف مليون دولار فماذا لو تعددت؟

دعت شركة سياحية في اقليم كردستان الى مقاطعة السفر الى تركيا، فيما عبرت عن ارتياحها من القرار الذي اتخذته فتحلق خسارة بتركيا سنوياً بقيمة نصف مليون دولار.


وكانت شركة" سركو ترافل" العاملة في مجال السياحة والسفر وتنظيم الكروبات السياحية، اعلنت قبل ايام عن تعليق رحلاتها الى تركيا رداً على العدوان الذي تشنه على روجآفا. ودعت الشركة المواطنين الذين حجزوا للسفر عبرها الى تركيا لمراجعة مقر الشركة واسترجاع اموالهم بعد قرار الغاء الرحلات.

وهذه  ليست الشركة الاولى التي تعلق تعاملها مع الدولة التركية، فقد شهد اقليم كردستان في الاونة الاخيرة الكثير من الاجراءات الفعلية على المستوى الشعبي و القطاع الخاص، حيث ان شركات سياحية اخرى علقت الرحلات الى تركيا فضلاً عن حملة مقاطعة منتجاتها التجارية.

وقال نائب مدير الشركة هاوراز كمال لوكالة Rojnews، انه رغم خسارة الشركة، لكننا نعبر عن ارتياحنا باننا قد الحقنا الضرر بالاقتصاد التركي، وهو امر مهم مهما كانت قيمته المادية.

و ناشد كمال كل الشركات، وليست السياحية فقط، الى القيام بكل ما يضر الاقتصاد التركي الذي يدمر روجآفا اليوم، و غدأً قد يكون الدور على جنوب كردستان ايضاً على حد وصفه.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها الوكالة من الشركة، فان قيمة التذكرة التركية الواحدة كانت  تبلغ 380 دولار، و هذا الشركة كانت تبيع متوسطياً 38 تذكرة في اليوم الواحد ، مايعني انه بالاسبوع الواحد تبلغ قيمة التذاكر 13300 دولار، اي في السنة الواحدة 638400 دولار، وتعليق الشركة بيع هذه التذاكر فانها تلحق خسارة بتركيا ما قيمته نصف مليون دولار سنوياً. هذا بالنسبة لشركة واحد فقط، فماذا لو تعددت الشركات وعلى مستوى قطاعات اخرى؟.