خبيرة زراعية تتحدث عن تلوث الارض وانواعه وتأثيره على الحياة في اقليم كردستان

حذرت استاذة جامعية في اقليم كردستان من تلوث الارض داعية الى وضع خطط و برامج زراعية منظمة لحماية الارض من التلوث والذي اصبح يهدد الحياة في الاقليم.


وقالت الاستاذة في كلية الزراعة بجامعة السليمانية، زينو خالد، في حديثها لوكالة Rojnews، ان الارض اصبح يواجه تحدياً كبيراً بسبب التلوث، حيث ان لها تداعيات على تلوث كل مصادر الحياة كالمياه مثلاً.

و اشارت خالد الى ان الاراض الزراعية تجدد نفسها في فترات ابقاء الارض من دون زراعة و سماد، لذا من الضروري ان لا يتم زراعة الاراضي بشكل دوري موسمي، بل من المهم وضع فترات استراحة للارض كفرصة للتجديد و احياء نفسه من جديد.

و حذرت الاستاذة المختصة في المجال الزراعي ، انه في حال تكرار زراعة الاراضي يعني تكرار الحراثة و السماد الكيماوي و هذا مع مرور الزمن يقتل المواد العضوية في الارض، ويؤثر على طبيعة المياه وهذا ما يهدد حياة المخلوقات.

و قالت زينو على ان النفايات التي يخلفها الانسان و يتم طمرها في الارض دون تجريد و فلصها عن بعضها البعض،ومع هطول الامطار تتحلل بعض المواد في تلك النفايات بالارض و تدخل في المياه الجوفية و يلوثها. و اضافت " علمأً ان الارض تقولم بدور التصفية، لكن هذا بالمقابل يوثر على خصوبته.

ونوهت زينو الى تداعيات الحروب وما يتخللها من قصف وحرائق و مواد سميّة منبعثة عن الاسلحة المستخدمة، وهذا يعتبر سبب ارتفاع حالات الاصابة بالسرطان في الاقليم .

و قالت "لذا فالقصف التركي على اراض اقليم كردستان له تداعيات خطيرة على البيئة، فضلاً عن الضرر الاقتصادي لسكان المنطقة.