قلعة شيروان مهددة بالانهيار في أي لحظة

أصابت التشققات قلعة شيروان التاريخية والتي تعرض قسم منها للانهيار في الزلزال الذي ضرب المناطقة سنة 2017، وتتزايد نسبة التشققات في القلعة يوماً بعد يوم مما يهدد بانهيارها كاملاً.


بنيت قلعة شيروان بحسب المؤرخين بين عامي 1866 و1874 من قبل حمه باشا الجاف على تلة شويندوار في بلدة شيروان التابعة لناحية كلار.

استمر بناء القلعة 8 سنوات متواصلة، واستطاعت أن تتماسك طيلة عشرات العقود الماضية، إلا أنها اليوم باتت مهددة بالانهيار الكامل.

تسبب الزلزال الذي ضرب المنطقة سنة 2017 في انهيار قسم من القلعة، وإصابة التشققات في القسم الآخر من القلعة، وتزايدت التشققات في القلعة خلال السنوات الأخيرة، حتى أصبحت القلعة مهددة بالانهيار. 

المنظمة الهولندية تتخلى عنها

تحدث المسؤول الإعلامي لمديرية الآثار في كرميان محمد علي لوكالة Rojnews حول وضع القلعة قائلاً: "بعد الزلزال تكفلت المنظمة الهولندية بإصلاح القلعة، لكنها قامت بإصلاح الجزء العلوي فقط، ومن ثم تخلت عنها."

وحذّر محمد علي جميع الجهات المعنية من انهيار القلعة، مطالباً بالإسراع في تصليح الأضرار التي لحقت بالقلعة، وقال مضيفاً: "لقد حاولنا أن نغلق التشققات التي ظهرت في القلعة بالجبس، وذلك لكي لا تتضرر أكثر."

الحكومة لا تستجيب

أضاف محمد علي إلى حديثه قائلاً: "طلبت الحكومة معلومات حول الأضرار التي لحقت بالقلعة، وأرسلنا المعلومات لهم منذ نحو شهر، لكننا لم نلقى أي جواب حتى الآن."

وفي ختام حديثه طالب المسؤول الإعلامي في مديرية الآثار بمنطقة كرميان من جميع الأطراف المعنية بالمساهمة في إصلاح القلعة قبل انهيارها بالكامل.