مكب النفايات على احدى مداخل مدينة كلار يشوه صورتها

تنشر النفايات بشكل واسع على طول الطريق قرب مدخل مدينة كلار في منطقة كرميان، ويرى ناشطون في مجال حماية البيئة أن في ذلك خطراً على بيئة المنطقة.


يطالب نشطاء حماية البيئة من بلدية كلار الحد من رمي النفايات قرب مدخل المدينة، وقرب جامعتها، للحفاظ على جمالية المدينة وبيئتها.

تحدث رئيس منظمة حماة البيئة في كرميان إبراهيم ظريف لوكالة Rojnews حول هذا الموضوع، قائلاً: "رمي النفايات عند مدخل مدينة كلار هو عمل المواطنين الذين لا يتحلون بالمسؤولية، ويؤثر بشكل سيء على البيئة.

وأضاف إبراهيم ظريف: "يعاني أبناء حي بردا سور التي تبعد عدة مئات من الأمتار عن مكان رمي النفايات كثيراً من هذا الأمر، فضلاً عن أن هذا الشيء قد شوّه جمالية المدينة."

ودعا ظريف رئاسة بلدية كلار إلى الشعور بمسؤولية هذه الظاهرة، وقال مضيفاً: "يجب تغريم ومحاسبة كل من يقوم بهذا العمل، كما يجب العمل على تخضير مكان رمي النفايات، وإيلاء أهمية أكبر للبيئة والطبيعة."

وفي السياق ذاته، تحدث رئيس بلدية كلار أكرم صالح لوكالة Rojnews قائلاً: "لقد جرى إبلاغنا بقيام بعض المواطنين برمي نفاياتهم عند مدخل مدينة كلار، وبالطبع، فإن شرطة الـ 104 تقوم بمراقبة المكان لمعرفة هؤلاء الذين يقومون بهذا العمل الغير جيد، وبدون شك فإن النفايات لا يتم رميها عند مدخل المدينة فقط، بل هناك أماكن أخرى. ونحن نقوم بتنظيف هذه الأماكن اسبوعياً، لكن هؤلاء يقومون برمي نفاياتهم خلال الليل أو في أوقات تعطيل مؤسساتنا."

وأضاف رئيس البلدية لحديثه: "سنحاسب كل من يقوم بهذا العمل، ولقد قمنا من قبل بالقبض على بعضهم، وتغريمهم مادياً. ومن ناحية أخرى لدينا عدة مخططات لتجميل مدخل المدينة."