نساء إقليم كردستان… نعاهد بالسير على خطى نضال الشهيدة ناكيهان أكارسل

مهران رمضان

أكدت نساء إقليم كردستان أنهن سيبقين دائماً سائرات على خطى الشهيدة ناكيهان أكارسل النضالي، وأشرن إلى ضرورة الوحدة والتحالف تحت مظلة شاملة وواحدة.

ناكيهان أكارسل، الملقبة بالرفيقة زيلان، هي باحثة وأمينة أرشيف وصحفية، ولدت عام 1976 في قرية خيليكان القريبة من بلدة كوليازي في مدينة قونيه في تركيا، وكرست حياتها كلها للنضال وعمل المرأة تحت شعار “المرأة، الحياة، الحرية”، وفي 4 تشرين الأول 2022، استشهدت بالقرب من منزلها في حي بختياري بالسليمانية؛ نتيجة هجوم مسلح وإرهابي شنته الاستخبارات التركية.

وتحدثت نساء إقليم كردستان لروج نيوز حول شخصية ونضال الشهيدة ناكيهان أكارسل ومسيرتها النضالية.

وتحدثت عضوة حركة الحرية جرو شواني عن إصرار الشهيدة ناكيهان أكارسل لتحرير المرأة في المجتمع، وأكدت أن الشهيدة أثبتت وجودها كامرأة في المجتمع، وكانت تؤكد على ضرورة أن تبحث المرأة عن وجودها الحقيقي ومعرفة تاريخها، وقالت: “كانت للرفيقة ناكيهان سمات مختلفة ومميزة وكانت تعمل دوماً بذهنية مفادها “لن يتحرر المجتمع طالما لم تتحرر المرأة”.

وأكدت جرو أنهم كنساء يعاهدن بالسير على خطى الشهيدة ناكيهان أكارسل والالتزام بدرب النضال، مشيرة إلى أن أعداء ومحتلي كردستان يرون دائماً أن الشخصيات القيادية التي تقود المجتمع إلى الأمام تشكل تهديداً لسلطتهم ولهذا يتم استهدافهم.

وأفادت الناشطة دياري فريدون، بأنه ليس من السهل تقييم شخصية الشهيدة ناكيهان أكارسل والحديث عنها، وقالت: “السبب الرئيسي وراء استهداف أعداء ومحتلي الشعب الكردي للشهيدة ناكيهان هو أنها أرادت تطوير المرأة فكرياً وجعلها مثقفة وواعية”.

وأضافت: “من الضروري أن تستمر المرأة في نضالها على خطى الشهيدة زيلان (ناكيهان أكارسل) لأنه “ما لم تصبح المرأة حرة في المجتمع، لن يصبح المجتمع حراً”، وهذه هي الفلسفة التي تم على أساسها وضع أسس إدارة المجتمع”.

من جانبها طالبت الأمينة العامة لحزب النساء الكادحات أن يصبح نضال وكفاح الشهيدة ناكيهان أكارسل شعاراً للمناضلين والنساء المطالبات بالحرية وقالت: “من الآن فصاعداً، لا يجوز أن يحدث انقسام بين النساء، وأدعو نساء إقليم كردستان إلى التجمع تحت مظلة واحدة وشاملة والسير معاً على درب نضال الشهيدة ناكيهان أكارسل”.