الصواريخ سقطت على مقر الأمن الوطني العراقي والجهاز يتوعد “القاصفين”

مركز الأخبار

أعلن جهاز الأمن الوطني، اليوم الجمعة، عن تعرض مقره في العاصمة بغداد إلى اعتداء من قبل مجاميع خارجة عن القانون.

وقال المتحدث باسم الجهاز أرشد الحاكم لوكالة روج نيوز، إن “مقر جهاز الأمن الوطني تعرض إلى اعتداء من قبل مجاميع خارجة عن القانون”، لافتا إلى أن “المقذوفات الصاروخية أوقعت أضراراً مادية في العجلات والأبنية”.

وأكد أن “جهاز الأمن الوطني سيلاحق مرتكبي هذه الاعتداءات الإجرامية ويقدمهم إلى العدالة”.

وفجر اليوم الجمعة أفاد مصدر أمني مسؤول، بأن محيط سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة الخضراء المحصنة وسط العاصمة بغداد تعرض إلى هجوم صاروخي.

وقال المصدر، إن دوي انفجارات سُمع ضمن محيط السفارة الأمريكية في بغداد، مع تفعيل صفارات الإنذار داخل مبناها.

وفي وقت لاحق أكد مكتب المتحدث الرسمي باسم السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد، تعرض مجمع مبنى السفارة الى هجوم صاروخي لم يسفر عن إصابة بشرية، متهمة في الوقت ذاته ميليشيات موالية لإيران بتنفيذ الهجوم.

بدوره وجّه رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني، القيادات الأمنية كافة بملاحقة مرتكبي اعتداء إطلاق المقذوفات باتجاه السفارة الأمريكية في العراق، وتقديمهم للعدالة.

وذكر بيان ورد لوكالة روج نيوز أن السوداني شدد في توجيهاته على أنّ استهداف البعثات الدبلوماسية أمر لا يمكن تبريره، ولا يمكن القبول به، تحت أي ظرف ومهما كانت الادّعاءات والأوهام التي تقف وراء هذه الأفعال المشينة.

واعتبر السوداني أن “التلاعب باستقرار العراق، والإساءة للأمن الداخلي، ومحاولة التعريض بسمعة العراق السياسية، واستهداف أماكن آمنة محمية بقوة القانون والأعراف والاتفاقايات الدولية، هي أعمال إرهابية”.

السفارة الامريكية في بغداد تعلن تعرضها لقصف صاروخي