ضعف الحركة الشرائية وأوضاع معيشية سيئة في دوكان بسبب أزمة الرواتب

مركز الأخبار

يعاني أصحاب المحال والمتاجر في قضاء دوكان من سوء حالتهم المعيشية نظرا لتوقف الحركة الشرائية في المنطقة بسبب قلة توافد السياح في فصل الشتاء وعدم صرف رواتب الموظفين.

يعتبر قضاء “دوكان” أحد المناطق السياحية في إقليم كردستان والذي يعتمد سكانه في معيشتهم على المشاريع الصغيرة الخاصة و افتتاح المحال التجارية إلا أنه ومع قدوم فصل الشتاء يقل عدد السياح الأجانب الوافدين إليها ما يؤثر بشكل كبير على حالة المواطنين المعيشية إلى جانب التداعيات التي يشكلها عدم صرف رواتب الموظفين على الحركة الشرائية في الأسواق وتعميق المعاناة بالنسبة لأصحاب المحال و المتاجر .

بێستوون عومەريقول “بيستون عمر” صاحب مطعم في القضاء: بسبب عدم صرف رواتب الموظفين وقلة توافد السياح ساءت حالتنا المعيشية بسبب ضعف القوة الشرائية للمواطنين لا سيما مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمستلزمات الأساسية.

وقال: لم يشهد العالم ممارسات كالتي تمارسها هذه الحكومة فهي تتصرف وتنتهج سياسات غير مسؤولة انظر إلينا نحن خارج منازلنا  ونعمل على مدار 24 ساعة ولانستطيع تأمين وتوفير أدنى مستلزماتنا .

هێدی عەتابدوره قال “هيدي عطا” صاحب محل لبيع السمك في القضاء: في هذا الفصل من كل عام تسوء أوضاعنا المعيشية بسبب قلة توافد السياح وما زاد الأمر سوءاً عدم صرف رواتب الموظفين في أوقاتها والذي يؤثر على قدرة المواطن الشرائية وبالرغم من كل ذلك ضاعفت حكومة تصريف الأعمال الرسوم و الضرائب علينا في حين ليس لدينا أي مصدر دخل دون أن يراعي ظروفنا خلال الشتاء ويعفو أو يصرف النظر عن بعض هذه الرسوم والضرائب .

ئەحمەد باپیرمن جهته قال أحمد بابير شاب : في السنوات الأخيرة كان العمل في أحسن أحواله، لكن حكومة تصريف أعمال إقليم كردستان الآن تقوم بصرف الرواتب كل ثلاثة أشهر الامر الذي أضر بأعمالنا ومصالحنا نحن أيضا، أنا لست موظفا ولكن عدم صرف الرواتب يؤثر على الحركة الشرائية بشكل مباشر .