رجل دين: يجب على رجال الدين الوقوف في وجه الاحتلال

مركز الأخبار

تشن دولة الاحتلال التركي وبشكل يومي هجمات على اقليم كردستان ودمر بيوت ومنازل المواطنين، كما تستهدف الشرفاء والمناضلين الأحرار داخل المدن ويغتالون الكرد، ويقول رجل دين: يجب على رجال الدين الوقوف بوجه الاحتلال ويحافظوا على سيادة ووحدة أراضي الإقليم”.

بعد الهزيمة النكراء التي واجهها جيش الاحتلال التركي في مناطق “كاره وحفتانين والزاب” لجأ الاحتلال التركي وبكل قوته وشراسة إلى البدء بالهجمات على المناطق السكنية والحيوية والخدمية في إقليم كردستان في حين جعلت قوات الكريلا من جبال كردستان مقابر ومدافن لجنود الغزاة والطامعين الترك.

بهذا الصدد تحدث رجل الدين ومسؤول فرع اتحاد علماء مسلمي كردستان في كرميان “إدريس صالح” لروج نيوز قائلا: لقد وقفت القومية الكردية دائما في وجه الأعداء والمحتلين، فالعدو لم يقم باحتلال أراضيه فقط بل احتل عاداته وتقاليده وثقافاته وحتى تجارته وتربيته، فالآن هناك حملة شرسة في القنوات التلفزيونية ضد اللغة الكردية فالثقافات التي تدخل بيوتنا من خلال الإعلام وشاشات التلفزة ليست له أية علاقة بفكرنا وثقافتنا بل هي عبارة عن عرض مفاهيم الثقافات المختلفة للدول المحتلة والمجاورة”.

وأضاف: “مع الأسف بات الآن أدب وثقافة وعادات الكرد تحت وطأة حملة واسعة للمحتلين وقد تأثرت بشكل كبير ويمكن لأجيال الكرد الآن ألا يعرفوا التقاليد والفكر الرصين وأصالة شعبهم الكردي وأيضا ماضيه وتاريخه والسير وراء أفكار ونضال قاداته”.

وأشار صالح إلى أن “واجب رجال الدين وبالدرجة الأولى تكمن في خدمة المجتمع ويجب أن يفتخروا بأصالتهم ويكونون بذور ونواة جيدة وأصيلة في تربية وسعادة مجتمعهم، يجب أن يستنكروا ويشجبوا الاحتلال في ندواتهم وخطبهم في كل الأماكن ويقفوا بوجهه ولا ينجروا وراء مخططاتهم وحملاتهم العدائية والمضرة للشعب الكردي لأنهم بالنتيجة يعملون على تخريب وتدمير وتهيمش العائلة والمجتمع الكردي على السواء”.

في ختام حديثه قال رجل الدين إدريس صالح، إن “الأرض والوطن أحد الاسباب التي جاءت من أجلها الديانات، فالدين قد جاء لكي يكون لكل أمة أرضها ووطنها الحر، لذلك أكدت الديانة الإسلامية على ضرورة الاحتفاظ بالأرض والوطن ويشجعنا على الوقوف بوجه الأعداء والطامعين والمحتلين في أراضينا.