هفال ابو بكر: سيبقى الكرد أحياء طالما أن اللغة الكردية حية

مركز الأخبار

قال محافظ السليمانية والمنتهية ولايته “هفال أبو بكر” “اليوم هو يوم اللغة الكردية على مستوى العالم، يوم البقاء والوجود والمواصلة، إن لغتنا تعبر عن ماضينا وفكرنا وهويتنا وشخصيتنا ومادام اللغة الكردية حية فإن الكرد أحياء”.

نشر محافظ السليمانية والمنتهية ولايته “هفال أبو بكر” بيانا بمناسبة يوم اللغة الأم العالمية جاء فيه: اليوم هو يوم اللغة الكردية على مستوى العالم، يوم البقاء والوجود والمواصلة، إن لغتنا تعبر عن ماضينا وفكرنا وهويتنا وشخصيتنا ومادام اللغة الكردية حية فإن الكرد أحياء”.

وأضاف: “الذي أبقى الكرد في الحياة وعبر التاريخ الدامي له متواصلا ومستمرا في نضاله وكفاحاته والوقوف بوجه الأعداء والغزاة والطامعين والمحتلين وأيضا مواجهته في التهجير والتغيير والنزوح والهجرة وايضا مكافحته الفساد والإبادات الجماعية ومحاولات تهميشه ومحوه عن الساحات السياسية والقومية والاصالة كل ذلك وصدرها الثقافة ورصينة التي يتمتع بها واصالتها وثقافاتها تكمن في لغتها الام الشيء الوحيد الذي يجمع الكرد في هذا الفضاء الهائل والواسع العالمي هي فقط لغته الأم والتي هي عبارة عن تعبير فكره وكيانه وهويته وديانته”.

وأردف أبو بكر: “إن اليوم هو يوم الافتخار باللغة الكردية، افتخار بالأمهات الكرديات، الأمهات اللاتي كل واحدة منهن مدرسة بحد ذاتها في التثقيف والتربية اللاتي كن مثقفات ومتعلمات بالرغم من مرورهن بأصعب الأوقات والظروف اللاتي علمن أجيالهن وأطفالهن وفلذات أكبادهن باللغة الكردية الأصيلة”.

وأشار إلى أن “اللغة الكردية الأصيلة هي اللغة الباقية الوحيدة من بعد حادثة الطوفان الكبيرة التي واجهت المنطقة وكانت أساسا في إعمار وإحياء الحضارة من جديد وإلى يومنا هذا والتي لا تزال قسم كبير من الفون والفونيم والمورف والمورفيم وكلمات تلك العصور باقية في لغته إلى الآن”.

في الختام قال محافظ السليمانية هفال ابوبكر: “مادام هناك امهات لبوات وأمهات مثقفات ضمن الشعب الكردي؛ فان اللغة الكردية باقية وبقاء اللغة الكردية حية ومعناها أن الكرد باقون إحياء”.