القوات العراقية تنتشر عند الحدود التركية.. ما علاقتها بالتوغل التركي؟

مركز الأخبار

في ظل المساعي التركية لزيادة القواعد العسكرية في إقليم كردستان وتصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 28 كانون الأول ديسمبر الماضي بزيادة العمليات العسكرية على الأراضي العراقية، أفاد مصدر عسكري رفيع المستوى، اليوم الأربعاء، بإنتشار كثيف لقوات الجيش العراقي في محافظة دهوك.

اذ قال المصدر في تصريح لـ “روج نيوز“، إن “هناك انتشار كثيف لقوات الجيش العراقي منذ ساعات الصباح الباكر في منطقة آمادية التابعة لمحافظة دهوك”.

وأضاف أن “الانتشار جاء لإيقاف التوغل التركي على أراضي دهوك”، مبينا أن “قوات حرس الحدود التابعة لوزارة الداخلية تنتشر على طول الحدود العراقية التركية لمنع ذلك التوغل”.

وتسعى تركيا إلى زيادة قواعدها العسكرية في إقليم كردستان والعراق، حيث أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 28 كانون الأول ديسمبر الماضي، أن بلاده ستعزز قواعدها الثابتة التي أقامتها حديثاً في إقليم كردستان خلال الأشهر الماضية، مضيفا: “أنشأنا طُرُقاً تمتد مئات الكيلومترات في شمال العراق لقواعدنا الثابتة، ننجز نفس الأعمال في أماكن جديدة نسيطر عليها”.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف أكد في تموز يوليو الماضي، عدم وجود أي اتفاقيات أو مذكرات تفاهم أمنية بين البلدين تتيح لتركيا التوغل عسكريا في العراق، لافتا إلى أن البلدين كانا قد وقعا محضر اجتماع في عام 1984 وانتهى مفعوله عام 1985.

ومنذ مطلع العام الماضي، صعدت تركيا من عملياتها الاحتلالية في العراق بشكل كبير، ونفذت العديد من عمليات الإنزال الجوي، فضلا عن إنشاء نقاط ثابتة بعد دخول قواتها البرية مناطق مختلفة من دهوك ونينوى، إضافة إلى الإعلان عن إنشاء قاعدة عسكرية جديدة في الأراضي العراقية.

يذكر أن البرلمان التركي صوت، في 26 تشرين الأول أكتوبر الماضي، على تمديد وجود القوات العسكرية التركية عامين آخرين في العراق وسوريا، وفوض الحكومة إرسال المزيد من القوات.