حرائق تكساس تهدد منشأة نووية

مركز الأخبار

هددت الحرائق التي تجتاح المنطقة الريفية من ولاية تكساس الاميركية، اليوم الأربعاء، منشأة للأسلحة النووية وتسببت بإغلاقها، فيما أدت إلى عمليات إجلاء للسكان، كما خلفت أضراراً متفاوتة في المنازل والمباني.

واجتاحت سلسلة من حرائق الغابات منطقة تكساس بانهاندل الريفية بولاية تكساس الأميركية، في وقت مبكر اليوم، ما دفع إلى عمليات إجلاء للسكان، وانقطاع التيار الكهربائي عن آلاف المواطنين، في حين فاقمت الرياح القوية والعشب الجاف ودرجات الحرارة غير المعتادة، بتوسعة مساحات الحرائق.

وقال مسؤولو طوارئ محليون إن عددا غير معروف من المنازل والمباني الأخرى في مقاطعة هاتشينسون تضرر أو دمر كلياً.

وعلقت المنشأة الرئيسية، التي تقوم بتجميع وتفكيك الترسانة النووية الأميركية، عملياتها ليل الثلاثاء.

وقالت الإدارة الوطنية للأمن النووي في بانتكس، خلال مؤتمر صحفي: “قمنا بإجلاء موظفينا غير الأساسيين من الموقع، احتياطيا للحذر الشديد. لكن لدينا قسم إطفاء مجهز جيدا تم تدريبه على هذه السيناريوهات، وهو متواجد في الموقع ويراقب وجاهز في حالة ظهور أي نوع من حالات الطوارئ الحقيقية في موقع المنشأة”.

وفي وقت مبكر من الأربعاء، ورد أن المنشأة عادت إلى “العمليات النهارية المعتادة”، وأنه يتعين على جميع الموظفين الحضور إلى الخدمة وفقا للجدول الزمني المحدد لهم.

تقع منشأة بانتكس على بعد نحو 27.36 كيلومترا إلى شمال شرق أماريلو ونحو 515 كيلومترا إلى شمال غرب دالاس.

ومنذ عام 1975، أصبحت المنشأة الموقع الرئيسي لتجميع وتفكيك القنابل الذرية الأميركية، حيث قامت المنشأة بتجميع آخر قنبلة جديدة في عام 1991 أثناء تفكيك الآلاف منها.

وفي الأثناء، منحت توقعات الطقس بعض الأمل لفرق الإطفاء، إذ يتوقع أن تصبح درجات حرارة أكثر برودة وأن تقل حدة الرياح وربما تتساقط أمطار، الخميس، غير أن الوضع في الوقت الحالي لا يزال سيئا في بعض المناطق.