مواطنو هولير: الهدف من هجمات دول الجوار تدمير مكتسبات الكرد

مركز الأخبار

تواصل دولة الاحتلال التركي وبشكل مستمر هجماتها على جنوب وغرب كردستان مستهدفة المواطنين وممتلكاتهم، وأشار مواطنو محافظة هولير إلى أن غرض المحتلين محو وتدمير مكتسبات الشعب الكردي لذا نطالب بتوحيد الكلمة والصف لأجل مواجهة الهجمات بالصواريخ والمدافع الثقيلة التي تقوم بها دول الجوار.

كثفت دولة الاحتلال التركي هجماتها على غرب كردستان مستخدمة كافة أنواع الأسلحة الكيمياوية والممنوعة دوليا، حيث ألقت بها وجربتها على مناطق ومواطنين كرد في جنوب وغرب كردستان، ولكن الدولة التركية المحتلة لاقت هزائم كبرى أمام سلاح وقوة الكريلا والإرادة المتينة التي يتمتعون بها.

 في المقابل يقوم الجيش المنهزم والمحتل التابع للدولة التركية الغاصبة بتكثيف هجماته وصب غضبه على مناطق سكانية وخدمية كما يستهدف مواطنين عزل ومدنيين، في هذا الإطار استشهد في الأسبوع الماضي مواطنان في حدود “اميدي” وأصيب آخر بجروح.

بهذا الصدد وحول الهجمات التركية بالمدافع على مناطق متفرقة من أراضي كردستان تحدث مواطنو محافظة “هولير” لروج نيوز، وقال “كوجر رحمن” مواطن يقطن محافظة هولير مستنكرا تلك الهجمات: الهجمات المتواصلة من قبل دولتي النظام الايراني والتركية المحتلة ليست إلا بسبب كوننا كرد لذلك يستهدف الإنسان الكردي في كل من جنوب وغرب كردستان لكي يبيدنا.کۆچەر ڕەحمان

وأضاف: الهجمات والتطاول من قبل كلا الدولتين على أراضي وحقوق كردستان ليست مقبولة والهدف منها تدمير مكتسبات الشعب الكردي لذلك يتوجب على كافة المواطنين والجهات السياسية توحيد كلمتهم وصفهم من أجل الوقوف بوجه هجمات الأعداء من دول الجوار.

بدوره قال جمال احمد، مواطن آخر من محافظة “هولير”: إن غياب وحدة الكلمة والصف لدى الشعب الكردي مهد الطريق أمام الغزاة للمضي في احتلال اراضي كردستان والقيام بهجمات متواصلة.جەمال ئەحمەد

وأردف: الغرض من هجمات دولة الاحتلال التركي والنظام الإسلامي في إيران دحر وتدمير المكتسبات التي حققها الشعب الكردي في أجزاء من كردستان، لذا يجب على أي إنسان كردي وكافة الجهات السياسية وخصوصا المشاركين في السلطة لهم كلمة وحدة الصف لمواجهة تلك الهجمات لكي يستطيعوا القيام بضغوطات من أجل وقف تلك الهجمات.