قاسم كشكو: يجب الاخذ برأي الإدارة الذاتية لحل مشكلة شنكال

مركز الأخبار

دعا المعلم قاسم كشكو مجلس محافظة الموصل الجديد لأخذ رأي الإدارة الذاتية بعين الاعتبار وقال: “بالنسبة لإدارة شنكال الجديدة التي سيتم تحديدها يجب أخذ آراء الإدارة الذاتية والأهالي بعين الاعتبار”، ولا يمكن إنكار وجود الإدارة الذاتية”.

في 18 كانون الأول 2023 جرت انتخابات مجالس المحافظات في العراق، وكانت المنطقتان الأكثر نزاعاً عليهما هما كركوك والموصل، وتأخر إعلان النتائج النهائية للانتخابات ولم يتم تحديد إدارات الأقضية والنواحي بعد.

على الرغم من أن انتخابات مجالس المحافظات تبدو وكأنها عملية ديمقراطية إلا أنها تظل رسمية في العراق ويتم تنظيم معظم إدارات المدن والبلدات من خلال تحالفات من وراء الكواليس ولم يتمكن الحزب الديمقراطي الكردستاني من إرسال مرشح له إلى المجلس لا في المخيمات ولا في شنكال، لكن من خلال تحالفات وحيل خلف الكواليس بثياب قانونية قاموا بتثبيت شخص في شنكال في المجلس وأعلن مؤخراً عن استقالة فارس بيريفكاني وتعيين جمال خضيري شيشو مكانه.

كما أن محافظ الموصل الجديد زار شنكال فجأة بدون بروتوكول رسمي وأعطى رسالة مفادها أن “اتفاق 9 تشرين الأول يجب أن ينفذ” وأدى ذلك أيضاً إلى ردود أفعال لدى أهالي شنكال ووُصف بأنهُ طريقة فرض جديدة.

وتحدث المعلم قاسم كشكو الذي كان أيضاً مرشح التحالف الشعبي من أجل الديمقراطية في انتخابات مجلس محافظة الموصل لروج نيوز حول تصميم الإدارة الجديدة لشنكال ومحاولات تنفيذ مشروع 9 تشرين الأول.

وذكر كشكو أنهُ في أي قرار يتعلق بشنكال يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار رأي الإدارة الذاتية لشنكال وشعبها.

وتقدم قاسم كشكو بالتهاني لأعضاء المجلس الجديد وذكر أن هناك بعض التغييرات طرأت على المنطقة مع الانتخابات وقال: مع الانتخابات حدثت بعض التغييرات في السياسة العراقية وتم وضع حد لبعض الأحزاب السياسية التي كانت لها السلطة سابقاً في سهل نينوى، ويبدو أن الحكومة العراقية والإدارة المحلية في الموصل تريدان إيجاد حل لمشكلة شنكال ونأمل أن يتم الأخذ بآراء أهالي شنكال وخاصة الإدارة الذاتية لشنكال بعين الاعتبار في إيجاد الحلول.

كما تحدث كشكو عن تعيين المحافظ ومدراء المناطق في شنكال قائلا: يجب أن يكون لديهم نقاش جيد مع الإدارة الذاتية فيما يتعلق بالخدمات والتعيينات وتعيين المحافظين ومديري مناطق شنكال، خلال عشر سنوات قدمت الإدارة الذاتية في شنكال جهداً كثيراً، لذلك لا يمكن إنكار وجودنا كإدارة ذاتية هنا ويجب أن يكون لنا رأينا وأن نقوله.

وفيما يتعلق بالإدارة الجديدة للمجلس أوضح كشكو أن عليهم أن يعملوا بضمير وأخلاق وقال: عليهم أن يعملوا لصالح الناس وحسب احتياجاتهم، والآن هناك وضع متوتر في المنطقة هناك الصراع الإسرائيلي الفلسطيني والصراع بين الحشد الشعبي والولايات المتحدة ولكن هذا لا ينبغي أن يؤثر على وضع الناس ويخل بالسلام ولا يمكن لأي قوة أن تنفذ أجندتها على الشعب الناس في الموصل يريدون أن يعيشوا حياة سليمة ومشتركة.

وفيما يخص محاولات اتفاق 9 تشرين الأول قال كشكو: “اتفاق 9 تشرين الأول مرفوض تماماً إذا أرادوا أن يفعلوا شيئاً من أجل شنكال فعليهم أن يفعلوا كل المشاريع وليس إدراجها في الاتفاقيات السياسية ويأملون أن يتم تحديد إدارة جيدة لشنكال كما يجب وضع خطة جيدة لعودة أهلنا النازحين نحن ننتظر أن يعملوا بسياسة أخلاقية وضميرية”.