هل ينتزع السوداني العراق من قبضة واشنطن العسكرية؟

بغداد

أكد مراقب سياسي، أن الحكومة العراقية تسعى لإبعاد العراق عن الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة العربية، وعدم تحويل أراضيه إلى محطة عسكرية لواشنطن، وشط إشارته إلى أن محاولات إقناع الإدارة الأمريكية بسحب قواتها العسكرية مستمرة ومن أولويات الحكومة.

ويقول المحلل السياسي صلاح البوشي، في تصريح لـ “روج نيوز“، إنه “هناك توجه للحكومة التنفيذية بحسم كافة الملفات العالقة مع واشنطن ومنها التواجد العسكري، إذ يجري الحراك لإقناع أمريكا بإخلاء الأراضي العراقية من قواتها، وهذا من أولويات الحكومة”.

ويضيف أن “هذه الخطوة ستلحقها خطوة إقناع أمريكا بفك الحصار أو الضغط على السياسة المالية للعراق، من خلال تقديم البنك الفيدرالي الأمريكي تسهيلات لصرف مبالغ العراق التي لديه”.

ويتابع أن “الحكومة اليوم تسعى لوضع العراق بمكانه الحقيقي، وتثبت الموقف الأساسي وهو عدم ديمومة تواجد القوات الأمريكية، فاستراتيجية واشنطن هي لديمومة تواجدها في العراق والمنطقة”، مبينا أن “العراق ليس المحطة الاساسية العسكرية لامريكا بالمنطقة، لكن ما يحدث في المنطقة هو جزء من استراتيجية أمريكا والعراق يحاول انتزاع هذه المحطة منها، حتى لا يتأثر الاستقرار السياسي في البلاد”.

وغادر صباح يوم السبت، رئيس الحكومة محمد شياع السوداني إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، في زيارة رسمية سيلتقي خلالها الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية، باسم العوادي، أكد في وقت سابق، أن العنوان الأساس لزيارة رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني، إلى واشنطن، هو بحث آفاق العلاقة المستقبلية ما بعد التحالف الدولي، ثم الانتقال إلى العلاقات الشاملة بين الطرفين وبينها الجوانب الأمنية والعسكرية والتسليحية.

يشار إلى أن اللجنة المشتركة بين العراق وأمريكا، بدأت أعمالها بشأن انسحاب القوات الأمريكية، وبحسب تصريحات واشنطن فإن اللجنة ستعمل على تقييم المخاطر بالنسبة لتنظيم داعش.