مواطنون: شعب الإقليم سنيتفض بوجه العملاء والخونة

مركز الأخبار

أكد مواطنون ونشطاء في إقليم كردستان أن هجمات الاحتلال التركي على أراضي الإقليم تتم بدعم ومساعدة عملاء وخونة من الداخل مشددين على أن الشعب لن يظل صامتا حيال هذه الخيانة وسينتفضون ضد هؤلاء العملاء”

عقب زيارات واجتماعات مكثفة مع حكومتي بغداد وهولير بدأ الاحتلال التركي اليوم بشن عملية احتلالية جديدة في منطقة متينا بإقليم كردستان لاستكمال ما بدأه منذ سنوات باحتلال أجزاء من الإقليم وتحقيق مخططاته وأطماعه في المنطقة .

وحول هجمات ومخططات الدولة التركية المحتلة تحدث أساتذة جامعيون ونشطاء في الإقليم لوكالتنا (روج نيوز):

يقول الدكتور،رنجدر محمد،:”تنبع أهمية التاريخ لتقييم المراحل السابقة لكي نأخذ منها العبر والدورس، نستطيع قراءة وتقييم أوضاع كردستان المحفوفة بالمخاطر في هذه المرحلة ونتذكر كيف حاولت دول الجوار احتلال اراضينا على مدى التاريخ “.ڕەنجدەر محەمەد

وأضاف، أكبر المخاطر المحيطة بنا الآن هي وجود خلافات فيما بيننا يجب أن يكون لدينا خطاب سياسي مشترك لإيصال مواقفنا  للجهات الإقليمية في المنطقة”.

وأشار إلى أن إقدام أي دولة على مهاجمة أراضي دولة أخرى هو انتهاك صارخ لسيادة تلك الدولة، لكن تداعيات ذلك ستعود في بادئ الأمر إلى الدولة المحتلة لإنها ستواجه ردود فعل قوية”.

وقال،هريم أبوبكر، ناشط من محافظة حلبجة:” لأطماع الاحتلال التركي جذور تاريخية في المنطقة والسبب هو الموقع الجغرافي والاستراتيجي المهم لكردستان، منوها أن الهجمات التي تنفذها الدولة التركية تأتي بهدف التغطية على فشلها الداخلي وخلق انتصارات زائفة “.هەرێم ئەبوبكر

وأضاف:”لقد واجه الاحتلال وعلى مر التاريخ الكثير من الثورات والمقاومة البطولية واليوم هناك حركات ثورية بطلة أرعبت وصدمت الدولة التركية وجعلت منها أضحوكة”.

وتابع بالقول:” المحاولات والهجمات التي تشنها الدولة التركية المحتلة على أراضي إقليم كردستان لم تكن لتتم دون وجود عملاء وخونة من الداخل والشعب لن يظل صامتا حيال هذه الخيانة وسنيتفضون ضد هؤلاء العملاء”.

وفي ختام حديثه” أعرب عن أمله في عقد مؤتمر وطني يجمع كافة الجهات السياسية الكردية في عموم مناطق كردستان لإنهاء الاحتلال التركي ومنح الكرد حقوقهم المشروعة”.