الشريفي يحذر “من واجب الحكومة العراقية أن تضع حد للانتهاكات التركية المستمرة على السيادة”

بغداد/ وسام الزهروني 

شدد محلل سياسي وأمني، على ضرورة أن تكون بغداد واعية لأجندة رئيس الدولة التركية رجب طيب أردوغان، محذرا من أن زيارة واتفاقيات تركيا هدفها الحصول على ما تريد وليس منح العراق ما يريد.

ويقول المحلل السياسي والأمني أحمد الشريفي، في تصريح لـ “روج نيوز”، إن “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يريد من خلال زيارته بغداد الحصول على ما يريد وليس إعطاء العراق ما يريد، وتوقيع أي اتفاقات امنية، قد تكون لها تداعيات وتكون تسمح لأنقرة بشن عمليات داخل العمق العراقي”.

ويضيف الشريفي، أن “كان من واجب الحكومة العراقية استغلال زيارة أردوغان لوضع حد لانتهاكات العسكرية التركية المستمرة على سيادة العراق، كونها تهدد الامن القومي العراقي وتعمل على زعزعة الامن والاستقرار”.

ومنذ مطلع العام الحالي، شنت القوات التركية عمليات عسكرية كبيرة في العراق وسوريا، منها مناطق متينا وخاكورك وقنديل بشمال البلاد، وأعلنت وزارة الدفاع التركية عن استهدافها 54 هدفا، حسب إدعائها.

وكشفت “روج نيوز” في تقرير لها نشر مؤخرا، أن تركيا تسعى لفرض سيطرتها على المنطقة الكردية الممتدة من العراق إلى سوريا، مهما كان الثمن وتحت أي ذريعة.