الاحتلال التركي يبني قاعدة جديدة في دهوك.. ونواب: يجب اتخاذ موقف حازم

بغداد  

أقدم جيش الاحتلال التركي على إنشاء قاعدة جديدة في محافظة دهوك، ما يكشف بوضوح عن النوايا الاستعمارية للنظام التركي، وهذا الأمر دفع ببرلمانيين إلى التشديد على ضرورة اتخاذ موقف حكومي حازم تجاه هذا الاحتلال.

وفي ظل هذا التصعيد التركي، الذي يجده النواب بأنه سيفتح الباب لتصعيد أكبر وبناء قواعد اخرى جديدة، أكدوا ان الاحتلال التركي يشكل خطورة اكبر من الوجود الأمريكي.

ويقول عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية علي البنداوي، في تصريح لـ “روج نيوز“، إن “قيام الجيش التركي ببناء قاعدة عسكرية جديدة له في قضاء الآمادية بمحافظة دهوك، يؤكد ويدل على وجود نية تركية استعمارية تجاه الأراضي العراقية، وهذا يتطلب موقف حازم من قبل الحكومة لانهاء هذا الاحتلال العسكري”.

ويضيف البنداوي، أن “القوات التركية تعتبر قوات احتلال وفق كل القوانين الدولية، ويجب الضغط على المجتمع الدولي لانهاء هذا الاحتلال، والعراق يحق له اتخاذ كل الخطوات الممكنة والمتاحة له لاخراج تلك القوات التي بدأت تتوسع باحتلال الأراضي العراقية”.

ويتابع أن “تركيا تتحج بهذا التواجد غير الشرعي وغير القانوني، وتستمر بانتهاك سيادة العراق عبر قصف الأراضي العراقية، وهذا ما يدعو إلى موقف حكومي عراقي لمنع توسع هذا الاحتلال الذي يهدد الامن القومي العراقي، فلا يمكن تواجد أي قوة عسكرية داخل الأراضي العراقية باي حجة كانت”.

ويوم أمس، جرى الكشف عن بناء قاعدة عسكرية جديدة لجيش الاحتلال التركي في قرية كيستة التابعة لقضاء الآمادية شمال دهوك، وتحديدا في تل “ردي” المطل على القرية، حيث أكد شهود عيان أن الآليات العسكرية التركية تعمل ليلاً ونهاراً في هذا الموقع منذ أسبوعين وتهبط الطائرات الهليكوبتر بين الحين والآخر.

ومنذ مطلع العالم 2021، صعدت تركيا من عملياتها في العراق بشكل كبير، ونفذت العديد من عمليات الإنزال الجوي، فضلا عن إنشاء نقاط أمنية بعد دخول قواتها البرية لمناطق مختلفة من دهوك ونينوى، إضافة إلى الإعلان عن إنشاء قاعدة عسكرية جديدة في الأراضي العراقية.

وبلغت عدد الخروقات التركية طيلة السنوات الماضية، أكثر من 22 الف خرق أمني للجانب التركي تجاه الحدود العراقية، في الوقت الذي قدم العراق اكثر من 16 الف مذكرة احتجاج، الا ان القوات التركية مستمرة بين فترة وأخرى بممارسة الاعتداءات.

يذكر أن البرلمان التركي صوت في 26 تشرين الأول أكتوبر الماضي، على تمديد وجود القوات العسكرية التركية لعامين آخرين في العراق وسوريا، وفوض الحكومة بإرسال المزيد من القوات.

وتنتشر القواعد التركية في مناطق: بامرني، شيلادزي، باتوفان، كاني ماسي، كيريبز، سنكي، سيري، كوبكي، كومري، كوخي سبي، سري زير، وادي زاخو والعمادية.