صحفيو إقليم كردستان: حزب العمال الكردستاني قوة شرعية هدفها تحقيق حرية الكرد

مركز الأخبار

 أكد صحفيون في إقليم كردستان على شرعية النضال الذي يخوضه حزب العمال الكردستاني ضد دولة الاحتلال التركي، سعياً منه لتحقيق حرية الشعب الكردي وتطلعاته في العيش بسلام.

عبر استخدام شتى أنواع الأسلحة المحرمة دولياً واستهداف القادة والأبطال وزجهم في السجون تواصل دولة الاحتلال التركي حرب الإبادة الجماعية ضد الشعب الكردي في عموم مناطق كردستان.

حول هجمات ومخططات الاحتلال التركي تحدث الصحفي ،خلف غفور، لوكالتنا (روج نيوز) قائلاً:”هجمات الاحتلال التركي متواصلة في عموم مناطق كردستان منذ سنوات إلا أنها فشلت في القضاء على حركة التحرر الكردستانية، التي تواصل نضالها ضد المحتل وتتصدى لمخططاته الاستعمارية”

وأضاف:”الدولة التركية المحتلة تتذرع بما تسميه بـ حماية أمنها القومي لشن هجمات على المنطقة، ولكن بالنسبة لنا فإن حزب العمال الكردستاني قوة شرعية محبة للسلام وحركة نضالية هدفها تحقيق اهداف شعبها، مؤكداً أن المحتل لن ينجح في تحقيق أهدافه في إبادة الكرد وحركتهم التحررية”.

وحول تداعيات الهجمات التي تشنها الدولة التركية المحتلة على إقليم كردستان قال الصحفي خلف غفور:”إلى جانب الخسائر البشرية، تسببت هذه الهجمات بإلحاق أضرار كبيرة بطبيعة وبيئة الإقليم ، دولة الاحتلال تقوم بتدمير بيئة كردستان وطبيعتها وتملئ مصادرها المائية بالسموم والتي سيبقى أثرها لعدة سنوات قادمة، وعلى الرغم من ذلك فهي لن تجني شيئاً من هجماتها وجرائمها هذه”.

وحول معاونة بعض الأطراف الكردية للمحتل التركي أوضح الصحفي:”أنه وبدون معاونة ومساعدة بعض الأطراف لم يكن الاحتلال التركي ليتمكن من شن هجماته ضد الشعب الكردي، التاريخ حافل بالخونة الذين نُبذوا من قبل مجتمعاتهم، ربما يستطيعون إلحاق الضرر بالمجتمع ولكن لن يستطيعوا  تحقيق أي من أهدافهم.