عبر فن الرسم..  نساء حلبجة يحاولن الحفاظ على هوية المجتمع الكردي

مركز الأخبار

تسعى فنانات حلبجة للحفاظ على هويتهن الوطنية من خلال فن الرسم،غيرإنهن يواجهن العديد من العقبات والتحديات تتمثل في عدم حصولهن على الفرص المناسبة لافتتاح معارض خاصة بلوحاتهن .

الفن أداة متعددة الاستخدامات يمكن من خلالها القيام بثورات اجتماعية وفكرية، وهو مهم جدًا للحفاظ على الهوية الوطنية، لهذا تسعى فنانات شابات في حلبجة للحفاظ على هوية مجتمعهن وإظهار جماليته من خلال لوحاتهن.

سوزيار وبروشا، رسامتان شابتان من حلبجة، ترغبان في إظهار دور المرأة من خلال لوحاتهما وإظهار الدور الذي تلعبه في تطوير المجتمع والحفاظ عليه وتقلن عبر روج نيوز” بأنه يجب أن ننظر جميعا بأعين جمالية لقدرات النساء”.

سۆزیا مەحمودسوزيار محمود إحدى الرسامات الشابات والخريجة من معهد الفنون الجميلة وصاحبة خبرة 10 سنوات في المجال تحدثت لوكالتنا قائلة ” النساء يقدرن على تطوير مجتمعهن من خلال ممارسة مواهبهن المختلفة وخصوصاً عبر رسم اللوحات الفنية وعرضها في المعارض أثناء توافد الزوار، حيث تستطيع هذه اللوحات التعريف بمواهب وقدرات النساء الكرديات ومدى تقدم المرأة الكردية في مجال الرسم والفن”.

وأضافت “لدينا العديد من النساء الموهوبات في مجال الرسم، لكن لا يحصلن على فرص العمل والبيئة المناسبة لافتتاح المعارض وعرض لوحاتهن”.

نساء حلبجة يحاولن الحفاظ على هوية المجتمع الكردي

پڕوشەحول نفس الموضوع قالت ،بروشة حيدر، التي تتمتع بخبرة خمس سنوات في عملها” من خلال لوحاتنا استطعنا المحافظة على ثقافاتنا وتراثنا، فبعرض ورسم الزي الكردي التراثي نكون سبباً في الحفاظ على التراث الوطني”.

وألقت “بروشة” مثل زميلتها “سوزيار” الضوء على عدم وجود فرص سانحة لإظهار قدرات ومواهب النساء وخاصة الفنانات وقالت” رغم من أن النساء في حلبجة يمتلكن العديد من المهارات، إلا أن هناك فرص قليلة لتطوير قدراتهن”.

وفي ختام حديثها  أكدت على أن المرأة جزء مهم من المجتمع ويجب أن يثمن ويقدر دورها وقالت” يمكننا نشر الجمال من خلال فنوننا، هدفنا فقط إظهار جمال المجتمع”.