كاتبة تروي تفاصيل احتجازها من قبل دولة الاحتلال التركي على منفذ “ابراهيم الخليل”

مركز الأخبار

أفادت الكاتبة والناشطة “كنير عبد الله” انها تعرضت للتوقيف من قبل دولة الاحتلال التركي لعدة ساعات بغية التحقيق معها، وبعدها ابلغوها بأن لا تعود مرة اخرى الى تركيا.

أكدت الكاتبة والناشطة كنير عبد الله في حديثها لصحيفة “كردستاني نوى” أنه وبعد ذهابها الى شمال كردستان، وعند عودتها عند منفذ ابراهيم الخليل، قام المسؤولون الاتراك بمسائلتها وعرقلة اجراءات عودتها إلى إقليم كردستان، وبعدها ابلغوها بأن لا تعود مرة اخرى إلى تركيا.

واشارت الى ان لدى المسؤولين الأتراك في المنفذ قائمة بأسماء المثقفين والكتاب والنشطاء من اقليم كردستان وخصوصا أسماء ومعلومات عن الاشخاص الذين يكتبون حول القضايا المتعلقة بالكرد وحقوق الكرد، حيث كانت اسمها من بين احد الاسماء الواردة في القائمة.

وقد تحدثت الكاتبة عن طريقة المسائلة واجراءات التحقيق معها وقالت: “بعد زيارتنا لشمال كردستان وتحديدا الى محافظة “اورفة” وبعد عودتنا واجهنا معوقات ومسائلات من قبل المسؤولين الاتراك في منفذ “ابراهيم الخليل” في الجانب التركي، وبعد اخذ جواز سفري بداعي التفتيش ابلغوني بمرافقتهم والخضوع الى التحقيق بحجة وجود شبهات حيالها.

واضافت: “لقد اخذوني بسارة تابعة لهم الى غرفة كان يتواجد فيها عدد من الاشخاص وكان عندهم جهاز كمبيوتر مدونة فيها قائمة بأعداد وأسماء اشخاص من الكتاب والمثقفين من اقليم كردستان وخصوصا الاشخاص الذين يكتبون عن القضية الكردية وحقوق الشعب الكردي وانا كنت من احد الاسماء المتواجدة في القائمة وبعد بقائي لمدة طويلة ابلغوني بعدم معاودتي زيارة الدولة التركية مرة اخرى”.